In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

جامعة قطر تُطلق النسخة الثانية عشرة من المعرض المهني بمشاركة 75 جهة | Qatar University

جامعة قطر تُطلق النسخة الثانية عشرة من المعرض المهني بمشاركة 75 جهة

2018-03-06 00:00:00.0
افتتاح المعرض وقص شريط الافتتاح

افتتحه وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية

شهدت جامعة قطر صباح أمس الاثنين؛ افتتاح أنشطة معرض جامعة قطر المهني، حيث قام سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، بقصّ شريط الافتتاح، برفقة سعادة السيد إريك شوفاليه، السفير الفرنسي في دولة قطر، والدكتور عمر الأنصاري نائب رئيس جامعة قطر للشؤون الأكاديمية، بالإضافة إلى عددٍ من المسؤولين في جامعة قطر، والرؤساء التنفيذيين للشركات والمؤسسات المشاركة.
ويُشارك في فعاليات معرض جامعة قطرالمهني في نسخته الثانية عشر؛ أكثر من خمسٍ وسبعين جهة عمل، من مختلف قطاعات سوق العمل بالدولة، كقطاع الطاقة والصناعة، وقطاع المال والأعمال، بالإضافة إلى التعليم والصحة والرياضة، والإعلام، والخدمات. ويهدف المعرض إلى إتاحة الفرصة لطلبة وخريجي جامعة قطر للتعرف على أهم الفرص المهنية التي يقدمها سوق العمل القطري من خلال الجهات المشاركة كفرص التوظيف والتدريب الميداني والرعاية الأكاديمية.
ويصل عدد الفرص المهنية المتاحة باختلافها إلى ما يزيد عن 1700 فرصة توظيف للخريجين وما يزيد عن 400 فرصة تدريب ميداني وما يزيد عن 60 فرصة للرعاية الأكاديمية.
وفي تصريحٍ له بمناسبة افتتاح المعرض، قال سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية: "أتقدم بالشكر لجامعة قطر على تنظيم هذا المعرض الذي يوفِّر منافذ لتوعية الطلاب والطالبات من جميع التخصصات، باحتياجات الدولة، وخاصةً القطاع الخاص من الوظائف، واليوم سوق العمل في القطاع الخاص هامٌ جدًا".
وعن دور الوزارة في توظيف القطريين، قال الوزير: "لدينا بالوزارة إدارتين متخصصتين في هذا الموضوع، إدارة الابتعاث الحكومي بالنسبة لطلبة الثانوية، حيث نوفر لهم فُرص الرعاية، ويلي ذلك توظيفهم، كما لدينا إدارة تنمية الموارد البشرية الوطنية، المعنية بتوظيف القطريين في القطاع الحكومي والخاص".
وأضاف النعيمي: "أغلب المشاركين في هذا المعرض من الشركات الكبيرة، التي تساهم فيها الدولة، أو من الشركات المساهمة في سوق الدوحة للأوراق المالية، وهي شركات ذات سمعة كبيرة، تطلب أعداد من الخريجين، أو تقوم برعاية الطلاب الجامعيين، ونحنُ ننتظر انتهاء المعرض لتقييم مدى نجاحه في تحقيق أهدافه، من خلال معرفة الأعداد التي توظفت من الخريجين، أو الطلبة الذين التحقوا بنظام الابتعاث".
وبدورها قالت الأستاذة هيا ناصر العطية، مساعد نائب رئيس الجامعة للنجاح الطلابي والتطوير: "تحرص جامعة قطر متمثلة بمركز الخدمات المهنية على تنظيم الفعاليات المهنية المختلفة طوال العام، ويُعتبر المعرض المهني لجامعة قطر من أهم هذه الفعاليات، حيث تحتضن جامعة قطر ما يُقارب 75 جهة عمل وتدريب من مختلف القطاعات بالدولة، وذلك في إطار تحقيق الأهداف الاستراتيجية للجامعة، التي تسعى لتعزيز دور ريادة الأعمال والمساهمة في تهيئة الطلبة وإكسابهم المهارات اللازمة وتشجيعهم للاتجاه نحو ريادة الأعمال والذي بدوره يساهم في دفع عجلة التنمية والتنوع الاقتصادي للدولة. وفي هذا الصدد حرَصَ مركز الخدمات المهنية على دعوة عددٍ من أصحاب الشركات الناشئة وحاضنات الاعمال؛ لتعريف الطلبة على ماهية ريادة الأعمال والتأثير الإيجابي الذي تعكسه على التنمية المستدامة للدولة".

وأضافت العطية: "كما أود أن أوضِّح هنا بأنَّ المعرض المهني يستهدف ثلاث فئات رئيسية وهم طلبة الثانوية العامة وطلبة الجامعة والخريجين، فقد تمَّ التنسيق مع عددٍ من المدارس لزيارة المعرض، وذلك بهدف التعرف على مجالات العمل الحالية والمستقبلية، التي بدورها تُساهم في التخطيط المهني السليم والمبكر للطالب، وبالتالي اختيار المهنة المناسبة لاستعداداته وقدراته وميوله. هذا بالإضافة إلى أنَّ طلبة الجامعة يمكنهم التعرُّف على الفرص المتاحة من رعاية أكاديمية وتدريب صيفي؛ يمكًنهم من تطوير مهاراتهم المختلفة واكسابهم معرفه متعمِّقة في مجال تخصصهم الدراسي، هذا إلى جانب فُرص العمل المتاحة لمن هُم على وشَك التخرج أو للخريجين. وأخيرًا وليس آخرًا، أدعوا جميع الطلبة لحضور المعرض المهني والاستفادة من الفُرص المتاحة والتعرف على أصحاب العمل والمسؤولين عن هذه الجهات، الذين بدورهم يقومون بالإجابة على جميع استفساراتهم، بالإضافة إلى الاستفادة من عيادة السيرة الذاتية والمتواجدة في المعرض، التي تُساعد الطلبة على كتابة سيرتهم الذاتية بصوره صحيحه".
الجدير بالذكر أنَّ أهمية المعارض المهنية التي تحرص جامعة قطر على تنظيمها منذ العام 2006، تكمُن في أنها توفِّر فرص التوظيف، والرعاية، كما أنَّها تُساعد الطلبة الذين لازالوا على مقاعد الدراسة في التعرف على توجهات سوق العمل، واحتياجاته، مما يساعدهم على اختيار تخصصهم الدراسي بشكلٍ أكثر فعالية، بحيث يتوافق تخصصهم مع إمكاناتهم، وحاجة السوق في نفس الوقت.

ملفات ذات صلة
  • جانب من الأجنحة
  • صورة جماعية
  • أحد المشاركين يشرح طبيعة الجناح
  • كبار الزوار يتعرفون على الأجنحة
  • جولة في المعرض المهني
  • اهتمام بمتابعة المعرض والتعرف على ما يقدمه