In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

جامعة قطر تنظم منتدى "الاعلام والحصار" | Qatar University

جامعة قطر تنظم منتدى "الاعلام والحصار"

2017-10-17
4- المتحدثون.jpg

نظمت  كلية الآداب والعلوم بجامعة قطر المنتدى الإعلامي الأول حول موضوع الحصار تحت عنوان " الإعلام والحصار: محامي الشيطان والباحث عن الحقيقة"، افتتح المنتدى  الأستاذ الدكتور إبراهيم الكعبي، العميد الساعد للبحث العلمي والدراسات العليا بكلية الآداب والعلوم، وذلك بحضور  الدكتور  نورالدين الميلادي رئيس قسم الاعلام ، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بالكلية.

 

واستقطب المنتدى أسماء إعلامية بارزة في الساحتين المحلية والدولية كان في مقدمتهم المذيعين خديجة بن قنة ومحمد كريشان من قناة الجزيرة، الإعلامية القطرية إلهام بدر والإعلامي جاسم فخرو.

 

كما شارك في المنتدى الأستاذ محمد الراجي، مشرف برنامج الدراسات الإعلامية بمركز الجزيرة للدراسات ،و الأستاذ  أحمد المالكي- كاتب ومدرب في المهارات الإعلامية، والإعلامية والكاتبة القطرية أمل أحمد عبد المالك،  والأستاذ محمد المري باحث دراسات عليا ومتخصص في الشؤون الدولية  من جامعة قطر.

 

وفي كلمته الافتتاحية، قال الأستاذ الدكتور إبراهيم الكعبي العميد الساعد للبحث العلمي والدراسات العليا بكلية الآداب والعلوم : "يأتي عقد المنتدى اليوم، وقطر قد حققت انتصارا إعلامياً واضحا، بفضل حرفية إعلامها  المبنى على الحقائق والأدلة وتعاطيه مع الأزمة بكل حيادية، وذلك في مقابل التغطية الإعلامية المُضَلِلة لإعلام  دول الحصار خلال الشهور الماضية،  والتي افتقرت ليس فقط لأخلاقيات المهنة لكن أيضا إلى الأخلاقيات العامة.

 

وأضاف الكعبي بأن  إعلاميي دول الحصار قد تخلوا عن الضمير المهني  وتجاهلوا نبل مهنة الإعلام، لكن في النهاية انجلت الحقيقة وسقطت الاقنعة  وعلمت الشعوب و علم الرأي العام كم  التضليل والتزييف  والافتراءات التي  اقترفت في حقه."

 

كما أكد الأستاذ الدكتور إبراهيم الكعبي على انتصار قطر،  ليس فقط إعلامياً  إنما على جميع المستويات، حيث قال:"الأزمة المفتعلة  والمكيدة التي حيكت  ضد  قطر تحولت لصالحها  تماما".

 

وعن أهمية المؤتمر قال د. نور الدين الميلادي أن "قسم الإعلام بجامعة قطر وبحكم طبيعة تخصصه، تقع على عاتقه مسؤولية التعاطي الأكاديمي مع القضايا الحيوية التي تمس مجتمع الجامعة والمجتمع القطري ككل، وقضية الاعلام والحصار هي من القضايا الكبرى  ذات الاهتمام".

 

مضيفا "أن هكذا منتديات بإعتبارها منبراً أكاديمياً مفتوحاً على الطلبة، من شأنها أن تفيد في توعية الطالب القطر والرأي العام القطري حول آليات تحريف الحقائق والتلاعب بالعقول التي تقوم بها وسائل اعلام دول الحصار لتحقيق مآرب سياسية".

 

وقال الأستاذ الدكتور محمد قيراط  أستاذ العلاقات العامة والإعلام بجامعة قطر: "يناقش  المنتدى الدور الذي لعبته وسائل إعلام دول الحصار،  تلك الوسائل التي فبركت الأزمة وباركتها وقدمت التصريحات المفبركة لأمير قطر رغم التكذيب الرسمي لدولة قطر لهذه التصريحات، ورغم الإعلان الرسمي من قبل قطر عن اختراق وكالتها للأنباء -وكالة الأنباء القطرية  (قنا)،  كما يناقش التغطية الإعلامية للأزمة خلال  المئة يوم الماضية، حيث نلاحظ رائحة التشفي والضغينة والحقد والحسد وإثارة الفتنة والخلافات والنزاعات والأزمات والحروب، فكانت ممارسات إعلام الحصار  بعيدة كل البعد عن المهنية والالتزام واحترام ذكاء القارئ".

 

تركزت فعاليات المنتدى حول ستة محاور يتم خلالها التطرق لإشكاليات الإعلام والدعاية والحرب النفسية، التضليل والتلاعب الإعلامي، تغطية الحصار والصراع بين الحقيقة والكذب، إعلام الأزمات وغياب أخلاقيات المهنة، إشكالية الموضوعية والالتزام في تغطية الحصار، الحصار ومحاصرة النزاهة والالتزام والمسؤولية الإعلامية.

 

استهدف المنتدى مناقشة وتحليل آليات التضليل والتشويه التي تقوم بها بعض وسائل الاعلام في تغطية الحصار، ثم إلقاء الضوء على الإعلام القطري الملتزم، المبني على الحقائق والأدلة والمهنية والقائم على الحرفية في التعاطي مع الأزمة، مقابل كشف إعلام التزييف القائم على الأكاذيب، ثم كشف الآليات التي يتم عبرها تأطير وتغطية موضوع الحصار.

 

من الجدير بالذكر  أن قسم الإعلام في جامعة قطر ينظم بشكل دوري منتديات تتناول الموضوعات الإعلامية ذات الصلة بالقضايا السياسية والثقافية والاجتماعية التي تخدم دولة قطر والمجتمع القطري.