In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

قسم العلوم الحيوية الطبية الصحية في جامعة قطر ينظم ندوة حول آخر مستجدات أبحاث (كوفيد-19) | Qatar University

قسم العلوم الحيوية الطبية الصحية في جامعة قطر ينظم ندوة حول آخر مستجدات أبحاث (كوفيد-19)

2020-11-16
Dr. Gheyath’s research team

نظم قسم العلوم الحيوية الطبية بكلية العلوم الصحية في جامعة قطر ندوة بعنوان "آخر مستجدات أبحاث فيروس (كوفيد-١٩) لفريق الدكتور غياث البحثي، وذلك ضمن سلسلة من الفعاليات التي ينظمها القسم لتسليط الضوء على أبحاث أعضاء هيئة التدريس في القسم.

أقيمت هذه الندوة بنجاح عبر منصة ويبكس WebEx، وبلغ عدد الحضور أكثر50 شخص من مختلف القطاعات الصحية بالدولة، حيث تحدث الدكتور غياث نصر الله عن أبحاثه المتعلقة بفيروس كوفيد ١٩ بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية وكلية طب وايل كورنيل في قطر مركز البحوث الحيوية الطبية بجامعة قطر

وفي تصريحٍ لها، قالت الدكتورة مها الأصمخ رئيس قسم العلوم الحيوية الطبية: "إن جامعة قطر تبذل جهودًا لدعم الباحثين في مجال الأبحاث الطبية التي تواجه التحديات المحلية، وذلك بالتعاون مع جميع المؤسسات البحثية والصحية في دولة قطر للتصدي لخطر فيروس كورونا المستجد. الهدف من هذه الندوة هو تسليط الضوء على الأبحاث المتعلقة بفيروس كورونا بدولة قطر بهدف إيجاد الحلول المناسبة للمساعدة في مكافحة هذه الجائحة بكافة الطرق الممكنة".

بلغ عدد المشاركين في دراسة الدكتور غياث نصرالله حوالي 2100 متطوع، في شهري يوليو وأغسطس 2020، حيث كانت إحدى النتائج الرئيسية التي نوقشت خلال عرضه، أن نسبة انتشار فيروس السارس -2 حوالي 15٪ في سجل مؤسسة الرعاية الصحية الأولية. كان معدل الانتشار أعلى بشكل ملحوظ في الذكور منه للإناث ومرتبطًا بعمر وجنسيات المشاركين. لم يكن معدل الانتشار متساويًا في جميع مناطق الدوحة، حيث أظهرت الدراسة أن بعض المناطق لها نسبة انتشار أعلى. وأشارت إلى أن المرحلة الثانية من الدراسة قد بدأت مؤخرًا، مع توقع أن معدل الانتشار في المرحلة الثانية قد يتجاوز 20 ٪ بين نفس المشاركين في المرحلة الأولى.

فيما يتعلق بدراسة مركز الهلال الأحمر القطري التي قادتها وزارة الصحة العامة، تضمنت بشكل أساسي مشاركين من العمال المهرة والحرفيين. وأجريت الدراسة في الفترة من يوليو إلى سبتمبر وبلغ عدد المشاركين 2641 عامل. كانت النتائج مثيرة للغاية، حيث كان الانتشار بين العاملين أعلى بكثير من المشاركين في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وقد كانت فحوصات 60.6 ٪ من المشاركين إيجابية بالنسبة لـفيروس كورونا، وهذا أمر مثير، حيث تم تجاوز العدد المطلوب للوصول إلى مناعة القطيع. ارتبط انتشار الفيروس بشكل كبير بالموقع الجغرافي ومستوى التعليم ونوع المهنة، وكانت النتائج اللافتة للنظر هي أن 8 حالات فقط من إجمالي العينة الإيجابية ظهرت عليها أعراض حادة، وهو أمر جيد لسكان قطر.

أجرى د. نصر الله مقارنة بين فاعلية فحوصات ومعدات التشخيص المصلي المختلفة لاختبار الأجسام المضادة لـفيروس كورونا. هذه الاختبارات موجودة في مؤسسات صحية مختلفة في قطر بما في ذلك مؤسسة حمد الطبية، مركز سدرة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية. وأشار إلى أن جميع الاختبارات الآلية أظهرت أداءً مماثلاً مع اختلاف بسيط في الحساسية والنوعية لاكتشاف الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا المستجد.

أخيرًا، الهدف من بحث د. نصرالله الذي تمت مناقشته في العرض التقديمي، هو فهم سبب ارتفاع معدل الإصابة بفيروس كورونا، ولكن بنفس الوقت انخفاض حدة المرض عند المصابين في قطر. وذكر نصر الله أنه بالتعاون مع مجموعة من الباحثين من سدرة للطب وويل كورنيل، وجدوا أن الأشخاص الذين يعيشون في مناطق مزدحمة ويقيمون في مساكن مشتركة قد يتمتعون بمستوى عالٍ من المناعة والأجسام المضادة لفيروسات البرد الشائعة الأخرى، وذلك بسبب الاتصال الوثيق بين هذه المجموعات من الناس، فهم يتعرضون باستمرار لهذه الفيروسات أكثر من الأشخاص الذين يعيشون في الضواحي، وهذا يمكّنهم من تطوير مستوى عالٍ من الأجسام المضادة التي توفر حماية متقاطعة ضد فيروس كورونا المستجد.

ملفات ذات صلة
  • الدكتور غياث نصرالله- جامعة قطر