In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

جامعة قطر تستعد لعقد مؤتمر المركز الوطني للتطوير التربوي الدولي الافتراضي الأول | Qatar University

جامعة قطر تستعد لعقد مؤتمر المركز الوطني للتطوير التربوي الدولي الافتراضي الأول

2020-11-09
جانب من المؤتمر الصحفي

"كوفيد 19 يغير قواعد اللعبة في التعليم-إعادة التواصل افتراضيًا"

تنظمه كلية التربية 14 الجاري

عقد المركز الوطني للتطوير التربوي التابع لكلية التربية في جامعة قطر مؤتمرًا صحفيًا للإعلان عن مؤتمره الدولي الافتراضي: "كوفيد -19 يغير قواعد اللعبة في التعليم: إعادة التواصل افتراضيا"، وذلك بحضور الأستاذ الدكتور أحمد العمادي عميد كلية التربية والأستاذ الدكتور عبد الله أبو تينة مدير المركز، والأستاذ عبد الكريم شعبان المنسق العام للمؤتمر، والأستاذة سلوى الكحلوت رئيس اللجنة الإعلامية، والأستاذة زينب عطار رئيس اللجنة التحضيرية، والأستاذة رشا المصلح رئيس اللجنة التنظيمية، والأستاذة عنبرة العبد الله رئيس اللجنة العلمية.

وفي بداية اللقاء عبّر الدكتور أحمد العمادي عن شكره للحضور ولإدارة الاتصال والعلاقات العامة في جامعة قطر على تنظيمها لهذا اللقاء. وتحدث عن توجه الكلية لعقد مؤتمرين خلال هذا العام الدراسي 2020/2021، أولهما هذا المؤتمر الذي سيعقد في 14 نوفمبر من هذا العام، ويتولى مسؤوليته بالكامل المركز الوطني للتطوير التربوي بما بات يمتلكه من خبرات تربوية وتقنية. أما المؤتمر الثاني فستعقده كلية التربية في شهر فبراير من العام القادم بالتعاون مع كلية الهندسة في جامعة قطر استكمالًا للشراكة مع كلية الهندسة في عقد المؤتمرات بعد نجاح المؤتمر المشترك السابق.

ومن جهته، أوضح الدكتور عبد الله أبو تينة أن هذا المؤتمر يهدف إلى مناقشة كل ما يتعلق بتأثيرات الجائحة على العملية التعلمية التعليمية على المستوى المحلي والعربي والدولي، وتقديم حلول تطبيقية شاملة وناجعة للإشكاليات المرتبطة بها من قبل باحثين وممارسين وطلبة علم في مراحل دراساتهم الجامعية العليا. ويتضمن المؤتمر موضوعات مرتبطة بالمعلمين والطلبة وأولياء الأمور وكل المهتمين بالقضايا التربوية وفق محاور المؤتمر الأساسية المتعددة، بالإضافة إلى مناقشة قضايا هامة مع عدد من صانعي القرار وواضعي السياسات التربوية. ويتفرد المؤتمر بعرض تجارب دوليّة متنوّعة في مواجهة جائحة كوفيد-19 وتأثيراتها، إذ يعرض للتجربة الأمريكية والتجربة الأوروبية والتجربة العربية. كما بيّن الدكتور عبد الله أبو تينة أن هذا المؤتمر هو المؤتمر الدولي الأول الذي يعقده المركز الوطني للتطوير التربوي بعد سنوات طويلة من الخبرة والنجاح في عقد البرامج التدريبية والملتقيات والمنتديات التي أفادت آلاف التربويين وكل من له علاقة بالشأن التربوي داخل دولة قطر وخارجها. ويأتي هذا المؤتمر أيضًا تتويجًا للجهود والمبادرات العديدة التي أطلقها المركز منذ بداية الجائحة دعمًا لأولياء الأمور والطلبة والمدرسين، وتمثلت في مبادرة "ساند"، ومبادرة "عاون"، ومبادرة "صيفك مع NCED"، وملتقى "التعلّم المدمج" وسلسلة الجلسات التدريبية المتخصصة "نقطة تحول نحو تعلم مستدام". وأكد الدكتور أبو تينة على شكره لدعم عمادة كلية التربية وإدارة الجامعة لجهود المركز ودورهما في متابعة أعمال المركز واستدامة نجاح مبادراته وفعالياته.

وأشارت الأستاذة زينب عطار رئيس اللجنة التحضيرية إلى أن اختيار عنوان المؤتمر جاء مواكبة لما يشهده العالم أجمع من تغيّر شمل جميع جوانب العملية التربوية استجابة للجائحة وما تمخض عن ذلك من تواصل افتراضي طال جميع أطراف العملية التعلمية من طلبة ومعلمين وأولياء أمور وإدارات مدرسية. كما أوضحت الأستاذة العطار إلى أن المؤتمر اشتمل على محاور رئيسة، هي: السياسات التربوية في ظل كوفيد-19، قيادة التغيير: ممارسات من الواقع الحالي، مشاركة أولياء الأمور: المطالب والتحديات، التنمية المهنية للمعلمين في ظل الظروف غير المتوقعة، إدارة البيئة الصفية الافتراضية: التحديات والفرص، دمج وتحفيز الطلبة في التعلم عن بعد، استراتيجيات تقييم الطلبة عن بعد، التحديات والحلول في تعلم ذوي الاحتياجات الخاصة خلال الجائحة، التعلم المدمج: التجارب والتطلعات .

وكشفت الأستاذة سلوى الكحلوت رئيس اللجنة الإعلامية عن دور اللجنة الإعلامية في التسويق للمؤتمر داخليًا وخارجيًا من خلال الصحف المرئية والمطبوعة ومواقع جامعة قطر وكلية التربية ومواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمركز. وعبرت الأستاذة الكحلوت عن سعادتها بوصول أخبار المؤتمر ودعوات المشاركة فيه إلى الكثير من الأفراد والمؤسسات داخليًا وخارجيًا والتي تترجمت بكثرة المتقدمين للمشاركة بالمؤتمر تقديمًا أو حضورًا من شتى أنحاء العالم. كما أشادت الأستاذة الكحلوت بالاستجابة السريعة والدور الهام الذي لعبته إدارة الاتصال والعلاقات العامة في الجامعة في تسهيل دور اللجنة ونجاحها في تحقيق المهام الموكلة إليها.

وقدمت الأستاذة عنبرة العبد الله رئيس اللجنة العلمية في المؤتمر شرحًا تفصيليًا عن مراحل مراجعة وتقييم المشاركات العلمية المقدمة والالتزام بالمعايير الموضوعة في قبول المشاركات من أوراق بحثية أو ورش عمل تدريبية. وأوضحت الأستاذة العبد الله عن قبول 75 مشاركة علمية من أوراق بحثية وورش عمل وجلسات نقاشية ومتحدثين رئيسيين من دول شملت قطر وسلطنة عمان والعراق والأردن وفلسطين ولبنان ونيجيريا وماليزيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية.

أما الأستاذة رشا المصلح فأكدت جاهزية المركز التنظيمية والتقنية لعقد المؤتمر، وأوضحت أن عقد مؤتمر بهذا الحجم إلكترونيًا بما يتضمنه من جلسات بحثية أو ورش عمل متزامنة متعددة تطلّب الكثير من العمل والتدريب لمنتسبي المركز الذين سيلعبون دورًا كبيرًا في إدارة جميع الجلسات من الناحية العلمية والتقنية. وأكدت على أن العمل مستمر على مدار الساعة لضمان عدم وجود أخطاء فنية أو تقنية ما أمكن. وأشادت الأستاذة المصلح بالمتابعة والتدريب والتنسيق المستمر الذي تقوم به إدارة تقنية المعلومات لضمان نجاح المؤتمر.

كما عبّر الأستاذ عبد الكريم شعبان المنسق العام للمؤتمر عن سعادته بالتعاون والتنسيق الدائم بين فرق المركز والإدارات ذات العلاقة في الجامعة لضمان كل ما من شأنه إنجاح هذه التجربة وشكره على جهود الجميع. وأكد أنه على الرغم من أن هذه هي النسخة الأولى من المؤتمر، إلا أننا اضطررنا إلى وقف قبول المشاركات في الموعد المحدد نظرًا لكثرة الراغبين في المشاركة، وتعذّر ذلك لأسباب تنظيمية وتقنية مرتبطة بعقد مثل هذا النوع من المؤتمرات، مؤكدًا على أن الاستعدادات جارية على قدم وساق لضمان مشاركة وحضور مميزين لكل المهتمين بأعمال المؤتمر.

وختامًا، أكد عميد كلية التربية شكره وتقديره لجميع أعضاء المركز الوطني للتطوير التربوي لما بذلوه ويبذلونه من جهود وإسهامات مميزة في كل الفعاليات الخاصة بالمركز الوطني للتطوير التربوي ليظهر بالمستوى اللائق به دائمًا.