In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

كلية الهندسة تُكرم المهندسين رواد الأعمال أكتوبر 2020 | Qatar University

كلية الهندسة تُكرم المهندسين رواد الأعمال أكتوبر 2020

2020-10-07
الصورة الجماعية

ناجي: تعمل كلية الهندسة من خلال وحدة الابتكار التكنولوجي والتعليم الهندسي لتحفيز الطلبة لصناعة الأفكار المبتكرة وتحويلها لمشاريع

آدم فضل الله: نسعى لتشجيع طلبتنا على خوض غمار ريادة الأعمال وتأسيس المشاريع الصغيرة والمتوسطة

عبد اللطيف: نعمل في مركز ريادة الأعمال على التعزيز من هذا الاهتمام بين الطلبة من خلال تدريب الطلبة وتشجيعهم لخوض غمار قطاع ريادة الأعمال

الجابري: ندعم جميع أشكال الابتكار بين طلبة وخريجي جامعة قطر

لبدة: نحرص على إعداد الطلبة لمرحلة ما بعد التخرج، والتي تستلزم أفكارا إبداعية، وتخطيطا ملائما وحسن إدارة لمنافسة المنتجات المتوفرة في السوق

الإبراهيم: تتميز ثقافة الكلية بالريادة في حل التحديات المحيطة بنا كمجتمعات وأفراد

آل سفران: تحرص شركتنا على توفير منتجات مبتكرة وجديدة تبدأ من تحويل المنتج من فكرة إلى مشروع

نظمت كلية الهندسة في جامعة قطر حفلا لتكريم رواد الأعمال من خريجي الكلية ممن أسسوا مشاريع وشركات دعمت الاقتصاد الوطني وكانت سببا في توفير عدد من المنتجات والخدمات المنافسة التي أثبتت جدارتها في السوق المحلي.

وفي تعليقه على اهتمام كلية الهندسة بتطوير ثقافة ريادة الأعمال بين طلبة كلية الهندسة في جامعة قطر، قال الدكتور خالد كمال ناجي عميد كلية الهندسة "لقد أولت كلية الهندسة اهتماما بتدريب طلبتها على ريادة الأعمال من خلال تأسيس وحدة الإبتكار التكنولوجي والتعليم الهندسي والتي تسعى لتحفيز الطلبة لصناعة الأفكار المبتكرة، ومن ثم الدخول في مرحلة التدريب، ثم دخول مرحلة التصميم، ومن ثم إنشاء شركات ومشاريع هادفة، والتدرب على آليات استقطاب التمويل لهذه المشاريع، ومن ثم المنافسة في السوق وإثبات الكفاءة".

وفي كلمته قال الدكتور آدم فضل الله عميد كلية الادارة والاقتصاد في جامعة قطر "نسعى لتشجيع طلبتنا على خوض غمار ريادة الأعمال وتاسيس المشاريع الصغيرة والمتوسطة والتي تسهم في دعم التنمية المستدامة وتنويع مصادر الاقتصاد دعما لرؤية قطر الوطنية واستراتيجية جامعة قطر والكلية في هذا الشأن. ذلك أن المشاريع الريادية توفر فرصا أكبر للشباب للدخول الى عالم الاعمال محليا وعالميا وتقديم خدمات جديدة ومبتكرة للمجتمع وتنمية مهاراتهم وكفاءاتهم الريادية، الأمر الذي سيسهم حتما في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالدولة يضمن مناخ أعمال مستقر ومستدام ويعزز المنافسة المحلية والعالمية لدولة قطر".

وفي كلمته قال الدكتور محمود عبداللطيف "ولدعم هذا القطاع ورفده بالكفاءات المتميزة، نعمل في مركز ريادة الأعمال على التعزيز من هذا الاهتمام بين الطلبة من خلال تدريب الطلبة وتشجيعهم لخوض غمار قطاع ريادة الأعمال ببرامج ومبادرات ومساقات تحث خريجي الكلية على دخول عالم الأعمال وصناعة فرق في هذا المجال".

وأضاف "يدعم مركز ريادة الأعمال جهود الخريجين لتأسيس مشاريع خاصة بهم وإدارتها وتسويق منتجاتها، ولإثبات أهليتها بين باقي الشركات، وقد لاحظنا أن هناك عددا من المشاريع والشركات التي قامت في دولة قطر على أيدي خريجي الجامعة، وكانت ذات أفكار إبداعية وفريدة من نوعها ولها إضافة نوعية للمجتمع، وغير مكررة، وأتمنى من باقي الخريجين أن يفكروا جديا بمتابعة مشوارهم في ريادة الأعمال وتفعيل مشاريعهم لتنتشر في دولة قطر".

وفي كلمته، قال الدكتور حارب الجابري مدير الابتكار والملكية الفكرية في جامعة قطر "ندعم جميع أشكال الابتكار بين طلبة وخريجي جامعة قطر، وأفتخر حقيقة بعرض هذه المشاريع والمبادرات اليوم وأدعو الجميع للاستفادة منها وتطويرها ودعمها وتعزيز دور المشاريع في السوق المحلي".

وأضاف "نتمنى تحويل منهج تفكير الطلاب في الجامعة لاستغلال فترة الجامعة في اكتساب المعرفة ومهارات ريادة الأعمال من خلال المنصات التي وفرتها الجامعة للوصول بابتكاراتهم لمنتجات على أرض الواقع، وإنتاج عقول تبتكر وتساعد في تنوع الاقتصاد القطري آملا بذل المزيد من الجهود لجذب وتشجيع الشباب لتمكينهم وتحفيزهم للابتكار ودعم أفكارهم ومشاريعهم".

وفي حديثها، قالت الدكتورة وضحة لبدة مدير وحدة الابتكار التكنولوجي والتعليم الهندسي "نقوم بدورنا بدعم طلبة الهندسة في مجال ريادة الأعمال، ونحرص على تزويدهم بالمهارات اللازمة لإعداد مشاريع عملية تضيف قيمة معنوية للسوق الحالي، وتفي بحاجة المستهلكين الرقمية وتوفر حلولا متعددة وسهلة للوصول للمنتجات بطريقة آلية مرنة، كما نحرص على إعداد الطلبة لمرحلة ما بعد التخرج، والتي تستلزم أفكارا إبداعية، وتخطيطا ملائما وحسن إدارة لمنافسة المنتجات المتوفرة في السوق".

وفي حديثه، تطرق رائد الأعمال والمهندس نايف الإبراهيم الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي في شركة ابتكار للحلول الرقمية الى الدور البارز لكلية الهندسة في جامعة قطر على توفير البيئة المناسبة لصقل مواهبه ومهاراته. حيث تتميز ثقافة الكلية بالريادة في حل التحديات المحيطة بنا كمجتمعات وأفراد. وخير برهان على ذلك مشروع الحياة هندسة الذي أطلقته كلية الهندسة منذ عقداً من الزمن والموجه لحل اشكالية عزوف الطلبة القطريين من الانضمام الى التخصصات الهندسة في جامعة قطر، حيث يذكر نايف اللحظة التي اسند فيها المشروع له و مجموعة من اصدقائه لتحليل التحدي وخلق حل له والذي نتج عنه مشروع تعليمي تجريبي لطلبة الثانوية يمكنهم من خلاله اكتشاف رغباته الحقيقة وتحديد مسارهم المستقبلي. هذه التجربة تجسد عدة مفاهيم اساسية متعلقة بثقافة الريادة والابتكار: ١) الريادة في رغبة اسرة الكلية لحل مشكلة وطنية ٢) الابتكار في طريقة حل المشكلة بين فهم الشريحة وبناء شي جاذب لهم، ٣) والمخاطرة في إسناد هذا المشروع لطلبة بالجامعة للقيام به.

ومن تلك اللحظة اكتشفت شغفي بالتعليم ومارست أساسيات ريادة الأعمال والابتكار. و التي أعانتني على خوض تجربة ريادة الأعمال في السوق المحلي. وفي هذا المقام لا زالت كلمات سمو الامير المفدى الشيخ تميم بن حمد حاضرة في ذهني حيث أنه يعول على الشباب القطري بالمبادرة والمخاطرة والابتكار في إيجاد الحلول النوعية التي تخدم المجتمع ولها مردود اقتصادي ومعنوي كبيرين. ومن هنا أدعو الشباب لدخول عالم الأعمال، وإطلاق مشاريعهم الخاصة والمنافسة في السوق والحرص على التميز فيه، لا سيما وأن السوق واعد ويحتاج للعديد من المشاريع بسبب الطلب المتزايد من الجمهور للخدمات ذات الكفاءة والجودة العالية.

وأضاف "ابتكار هي شركة ناشئة مقرها قطر متخصصة في تكنولوجيا التعليم، تختص في تصميم وبناء العملية التعليمية باستخدام التكنولوجيا كأحد الأدوات الرئيسية لوضع المعرفة في سياقها وربط المعارف المختلفة ببعضها البعض، ونحن نؤمن في ابتكار بأن التكنولوجيا يمكن أن تساهم في إصلاح التعليم إذا ما تم استخدامها بطريقة متكاملة وإدراجها في العملية التعليمية على أسس تربوية صحيحة، فاستخدام التكنولوجيا في العملية التعليمية لا يعني إعطاء كل طالب جهاز لوحي ذكي كالأي باد، بل يعني إدراجها كجزء لا يتجزأ من العملية التعليمية، وبدورنا فإننا نضيف قيمة عن طريق تصميم وبناء العملية تعليمية باستخدام التكنولوجيا لتبسيط كيفية اكتساب المعرفة وتطبيقها".

وفي حديثه عن الشركة، قال المهندس صالح آل سفران المدير العام لشركة سبل "تحرص شركتنا على توفير منتجات مبتكرة وجديدة تبدأ من تحويل المنتج من فكرة إلى مشروع متوفر في البيوت وهذا هو الانجاز الذي نفخر به، وقد دخل المنتج في مراحل مختلفة شملت الأفكار ثم التصنيع ثم التطوير والابتكار والتسويق وهذا ايماننا الراسخ بايجاد حلول مبتكرة تضيف قيمة لأصحاب المنازل عن طريق منتجاتنا".

واضاف "هناك حاليا 90 جهاز متوفرة في البيوت وقد أنقذت الشركة أكثر من 11 حالة تسريب وهذه هي البداية وستكون هناك العديد من المنتجات الامنه والذكية القادمة والتي سنوفرها للبيوت".

كما إن من بين الشركات التي يشرف عليها مهندسون تخرجوا من جامعة قطر شركة دلتا كوربوريشن والتي يديرها المهندس وسام سويلم، وفي حديثه قال المهندس سويلم "تعتبر الشركات الصغيرة والمتوسطة أحد أبرز ركائز الاقتصاد التي تستند لها الدول، وذلك لتنوع تخصصات المشاريع الصغيرة وتعددها وقدرتها على رفد المستهلكين بحاجتهم من العديد من الخدمات والمنتجات التي قد لا توفرها الشركات الكبرى، لا سيما وأن الشركات الصغيرة لها القدرة على توفير هذه المنتجات بأسعار تنافسية".

وأضاف "تعتبر شركة دلتا هي إحدى الشركات الرائدة عالميا في تصميم وتصنيع وصيانة مرافق معدات حقول النفط في الشرق الأوسط منذ عام ١٩٩٥، ونحن نتطلع قدما لخدمة جميع الأسواق وحقول النفط المحلية والإقليمية والعالمية، جنبا إلى جنب مع دمج التكنولوجيا والموارد البشرية الماهرة، مع توفر ورشة تصنيع لديها القدرة على إنتاج أكثر من ١٥٠ من رؤوس الآبار وعدد ٨٠٠ من الصمامات والأنابيب كبيرة الحجم والتجهيزات الأخرى، شهريا".

وأضاف "نحن نفخر لتقديم منتجات وخدمات عالية الجودة لا تضاهى في الأسواق المحلية والعالمية، حيث أننا قد قمنا بإنشاء فروع جديدة من العمليات، شركة دلتا الخدمية (DSERV) تشكلت لتقديم الاستشارات والصيانة وخدمات الدعم لشركات الغاز الطبيعي المسال والنفط، وشركة دكلاد (DCLAD) المتخصصة في اللحام والكسوات المقاومة للصدأ، كما إن هناك خططا للتواجد في كل من الأمريكتين، مجلس التعاون الخليجي (GCC)، الشرق الأوسط، أفريقيا، آسيا، وروسيا"

وفي كلمته، قال الدكتور محمد صادق المدير العام لشركة سيروا أننا نعمل في "سيروا" في عدة مجالات في الاستشارات الهندسية والتي تشمل الهندسة المدنية بشتى مجالاتها مثل تصميم الطرق ودراسات المرور وتصميم الانشاءات وشبكات المياه والصرف الصحي بالاضافة أننا نقدم خدمات التصميم المعماري ونمذجة معلومات البناء (BIM) والتصميم المستدام.

وفي تعليقه، قال المهندس مصعب المزين خريج هندسه ميكانيكيه من جامع قطر "بعد التخرج خضت أكثر من تجربة في مجال ريادة الأعمال، واليوم أعمل مع فريق من الشباب الطموح على تطوير روبوت ذاتي الحركة ليتم استخدامه في المدن الذكية والمرافق الخاصة لتقديم خدمات لوجستية مختلفة. أود التقدم بالشكر لجامعة قطر على إقامة حفل لتكريم رواد الأعمال من الخريجين، اذ تساهم مثل هذه الفعاليات على نشر فكر ريادة الأعمال وتحفيز جيل جديد من الطلاب على سلوك طرق جديدة ومختلفة.