In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

جامعة قطر تتقدم في تصنيف الجامعات الحديثة على مستوى العالم | Qatar University

جامعة قطر تتقدم في تصنيف الجامعات الحديثة على مستوى العالم

2020-06-23 00:00:00.0
Ranking 2020 THE

حققت جامعة قطر تقدمًا كبيرًا في التصنيف الدولي للجامعات الحديثة، حيث احتلت المرتبة 21 في تصنيف Quacquarelli Symonds (QS)2021 أفضل 50 تحت 50 -أفضل 50 جامعة لا يتجاوز عمرها 50 عامًا- لتتفوق ب 10 مراتب عن العام السابق. كما حققت أيضًا المرتبة 73 في تصنيف تايمز للجامعات الحديثة (THE) محققة تقدمًا بستة مراتب عن العام الماضي والذي أحرزت خلاله المرتبة 79. ويقوم كلا التصنيفان بتقييم الجامعات التي لم يتجاوز عمرها ال 50 عامًا، حيث وأنه تم تأسيس جامعة قطر في العام 1977 لتصبح الان بعمر 43 عامًا مؤسسة معروفة في الأوساط الأكاديمية المختلفة عالميًا.

ويتم تقييم الجامعات وفقًا لتصنيفات (QS) لأفضل 50 تحت 50 بالاستناد على ستة مؤشرات وهي السمعة الأكاديمية وسمعة الخريجين في سوق العمل والأبحاث المنشورة لأعضاء هيئة التدريس ونسبة أعضاء هيئة التدريس مقارنة بنسبة الطلبة والنسبة المتاحة من الجامعة للطلبة الدوليين ونسبة أعضاء هيئة التدريس الأجانب. أما مؤشرات الأداء لتصنيف (THE) فهي نسخة معدلة من تصنيفاتها للجامعات العالمية بحيث تقوم بتقييم مجهودات الجامعات الشابة وإعادة معايرتها لتصبح بنفس وزنها مع الجامعات العريقة. وتنقسم لخمسة مجالات: التعليم والبحث العلمي والاستشهادات المرجعية البحثية والسمعة العالمية وإيرادات الجامعة من قطاع الصناعة.

وعلق سعادة الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر على هذا الإنجاز "لقد أظهرت جامعة قطر نجاحًا متواصلاً وتقدمًا في عدد من التصنيفات الدولية المهمة في مختلف الفئات. ويأتي الاعتراف بها كواحدة من أفضل الجامعات الشابة وإظهار التحسن عامًا بعد عام في تقريرين مرموقين؛ ليؤكد على نزاهتنا الأكاديمية ويعزز الجهود التي بذلتها جامعة قطر في مجالات تميزنا مثل البحث والقدرة التنافسية الدولية. وفي هذا الوقت تظهر أهمية وتأثير كبير للجامعة في المجالات البحثية والتزامها بالكفاءة. ارتقت جامعة قطر خلال هذه الأزمة العالمية الحالية إلى مستويات رفيعة، وأصبحت في مصاف إلى القوى العالمية وقدمت خبرة قيمة. نحن فخورون بتحقيقنا لمراكز مرموقة في هذا التقييم وسنواصل السعي للتميز والتطور في جميع المجالات. "

ويعكف الان باحثوا جامعة قطر على العديد من الدراسات البحثية المتعلقة بفايروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك بالعمل مع العديد من المؤسسات الحيوية في الدولة. كما أطلقت الجامعة منحة تحفيز التطوير والابتكار للاستجابة للطوارئ (CD-ER) التي تم إنشاؤها لتمكين تطوير النماذج الأولية والعمليات والمنصات المبتكرة، وذلك في ظل ظروف الطلب الراهنة. إضافة لتطبيق الجامعة لأعلى معايير الوقاية والسلامة المجتمعية من خلال كلياتها ومراكزها البحثية وأعضاء هيئتها التدريسية إلى جانب الالتزام بالمخرجات الفكرية والبحث العلمي.

يُذكر أن جامعة قطر قد أعلنت في وقت سابق هذا الشهر حصولها على المركز 245 عالميًا والمركز الخامس عربيًا في تصنيف QS للجامعات العالمية للعام 2012. كما احتلت المركز 52 في تصنيف تايمز للتعليم العالي (THE) على مستوى جامعات آسيا 2020 للسنة الثالثة على التوالي. وهذا ما يعزز خطى الجامعة وفق الاستراتيجية الخمسية التي وضعتها عام2017 للفترة 2018-2022، والتي حددت الطرق لتحقيق استمرارية التميز في الأداء. واعتمدت الاستراتيجية على المجالات الرئيسية للتعليم والبحث والشراكات مع المؤسسات المختلفة وما يحقق خطط وتطلعات رؤية قطر الوطنية 2030.