In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

كليات تجمع التخصصات الطبية تخرِّج الدفعة الرابعة والأربعين من خريجيها - دفعة 2021 | Qatar University

كليات تجمع التخصصات الطبية تخرِّج الدفعة الرابعة والأربعين من خريجيها - دفعة 2021

2021-10-14
طابور العرض

بحضور الدكتور عبد اللطيف الخال، نائب الرئيس الطبي ومدير إدارة التعليم الطبي بمؤسسة حمد الطبية، ضيف شرف الحفل

بلغ مجموع خريجات الكليات الثلاث 176 خريجة

منها91 خريجة في العلوم الصحية و54 في الصيدلة و31 في الطب

د عبد اللطيف الخال:

- فخور بحضور تخريج خريجات أكثر المهن شرفا ورفعة وإنسانية

- نحتفل بكن لأنكن بتخرجكن أصبحتن ضمن المحظوظين في بلادنا؛ لأن هذه البرامج عادة ما تكون تنافسية ولا تكون متاحة للكثير من الطلاب

- أنتن اليوم تحصدن ثمار جهودكن وتعبكن طوال السنين الماضية، وقد أصبحتن على وشكك الدخول في عالم المهن الصحية والمساهمة في خدمة وطنكم

بحضور الدكتور عبد اللطيف الخال، نائب الرئيس الطبي ومدير إدارة التعليم الطبي بمؤسسة حمد الطبية، ضيف شرف الحفل؛ نُظمت مساء الأربعاء الموافق 13 أكتوبر 2021، كلية العلوم الصحية وكلية الصيدلة وكلية الطب في جامعة قطر حفل تخريج الدفعة الرابعة والأربعين من خريجات الكليات الثلاث، التي بلغ مجموعها 176 خريجة، هن: 91 خريجة في كلية العلوم الصحية، و54 خريجة في كلية الصيدلة، و31 خريجة في كلية الطب. وقد تم خلال الحفل مراعاة إجراءات السلامة والتدابير الاحترازية التي أقرَّتها الدولة في إطار مكافحة وباء كوفيد 19.

وفي كلمته بالمناسبة، أشاد الدكتور عبد اللطيف الخال ضيف الشرف بتخريج الجامعة لهذا العدد الكبير من الخريجات في مجالات التخصصات الطبية المختلفة، وقال : "إنه لمن دواعي سروري أن أكون معكم اليوم في هذه المناسبة الخاصة والمهمة والتي نشهد فيها تخرج نخبة من الطالبات المتميزات، من برامج دراسية تنتمي إلى أكثر المهن نبلا وإنسانية، والتي غالبا ما يحظى حاملو هذه الشهادات بالإعجاب والتقدير والثقة من بقية أفراد المجتمع؛ وذلك بسبب الدور الكبير الذي يقومون به في تخفيف معاناة الناس وتحسين صحتهم وجعل حياتهم افضل من ما كانت عليه".

وخاطب الدكتور الخال الخريجات قائلا: "ها أنتن اليوم تحصدن ثمار جهودكن وتعبكن طوال السنين الماضية، وقد أصبحتن على وشكك الدخول في عالم المهن الصحية والمساهمة في تكريس ما حصلتن عليه من علم وأدب في خدمة المجتمع، ولم يقتصر التعب عليكن وحدكن بل إنه غالبا قد امتد إلى أسركم التي وفرت لكم الدعم المعنوي والنفسي والمادي والذي كنتن في حاجة ماسة له في سبيل النجاح في حياتكم الجامعية".

وأضاف الدكتور الخال: "إننا اليوم نحتفل بكن لأنكن بتخرجكن أصبحتن ضمن القلة المحظوظين في بلادنا؛ لأن هذه البرامج عادة ما تكون تنافسية، ولا تكون متاحة للكثير من الطلاب حول العالم الذين يتطلعون للالتحاق بها. وكونكم التحقتم بها واستطعتم أن تنتهوا منها بنجاح؛ فإن ذلك يعتبر إنجازا كبيرا لكم ولأسركم، وربما تكون هذه اللحظة من أهم وأسعد مراحل حياتكم، ولكم أن تكونوا فخورات بأنفسكن وإنجازكن الرائع، ولا شك أن والديكم لهم فضل كبير في وصولكم إلى هذه المرحلة".

كلمة الخريجات

كلمة الخريجات ألقتها الخريجة خلود الظايط محمد، حيث قالت فيها: "نسعد اليوم باجتماعنا مجددًا في كنَف هذا الصرح العظيم، الذي لا يفتأ يعلو ويتَّقدُ لينير مدارجَ السالكين للعلا، فقد قدِمنا لنحتفل بأساريرَ متهللةٍ، تزينها البهجةُ ويعلوها الحُبور. أقبلنا بفرحة لو سُكبت على زرعٍ لفتقت زهرَه انتعاشا، ولهزّت أفنانَه انتشاءً. أقبلنا بيقين لا تشوبه الريبة أن قد صدقَنا هذا الصرحُ وعدَه. نقف اليوم وقفةَ فخر تُخامرُها السعادة، ونحن نقطف أزهارًا غرسناها حتى أينعت لتسرَّ الناظرين، وحان قطافُها للمتوسمين".

وأضافت ممثلة الخريجات في كلمتها قائلة: "أن نقرأ عن العطاء في كتب الإحسان شيء، وأن تسوقنا الأقدارُ المباركة ليتمثل لنا بشراً سويًّا، نتعطّر من شذى فِكره، وننهل من معينِه المبارك علماً وحلماً وكرماً، فيفتح لنا مصاريع فؤاده، ويُغدق علينا سلسبيل علمه، ويضمّد جذوةَ همومنا بكلماتٍ قُدّت من بلسم، شيءٌ آخر. فأيّ عبارات نرصّعها لنتوّج هاماتِكم الكريمة بها! ونحن نتدثر بزاخر علمكم ما حيينا. حقًّا سعيتم فكان السعي مشكوراً. نُقسم بأن لكم صدىً في عقولنا لن يَسكُن أو يندثر تحت وطأة الأيام أبداً".

لتختتم كلمتها بالقول: "أكرِم بمن أعطى وأجزل العطاء! أكرِم بمن ضُروب مديحهم تُكِلُّ أقلامَ الكتَبة، وتُتعِب أناملَ الحسَبة. نسوق إليكم ما فاضت به أفئدتُنا، وعجَز عن حصرهِ المداد، امتناناً وعرفاناً بأفضالكم الغامرة، التي لا نخالها تعد أو تحصى، وأياديكم البيضاء التي لم تكُ تحسن إلا نقاء العطاء".

وقالت ممثلة الخريجات: "أنعِم بلحظات كالتي نحن قيد شهودها! فاليوم يعانق حُلْمُنا الواقعَ؛ فنرتشفُ حلاوةَ الإنجاز، ونتفيأ ظِلال النجاح. اليوم نحن جيادٌ صافناتٌ، على أُهْبَةِ الاستعداد لصهر الجهود في بوتقة النهوض بالوطن. حيَّ على العمل بكل ما أوتينا من دأَبٍ ليتبوأ هذا البلدُ المعطاءُ المكانةَ الأمثل، ونكحِّل الطرفَ بسنا تربُّع أمتِنا على عرش الأمم قاطبة، وكلنا يقين بأنه: "ما استعصى على قوم منالٌ، إذا الإقدامُ كان لهم رِكابًا"، أمَّا عن منالنا، فدويُّ أهازيجِ خواطرِنا يأبى السكون مردِّدًا: "لاحَت لِيَ العَلياءُ في آفاقِها **** فَأَردتُها دَربًا إِلى العَلياءِ".

عريفة الحفل

عريفة الحفل، ظبية محمد أحمد يوسف الخاطر كانت لها هي الأخرى كلمة، حيث أشادت بما قدمته الجامعة لخريجيها من خدمات وما وفرته لهم من تسهيلا، وقالت: "إن جامعةُ قطر.. ومنذ تأسيسها تعدُّ المؤسسةَ التعليميةَ الرئيسة للتعليم العالي في الدولة؛ حيث تلتزم الجامعةُ بتقديم تعليمٍ عالي الجودةِ في مختَلف المجالات العلمية". مؤكدة أن جامعةُ قطر.. تقف اليوم منارةً للتميُّز الأكاديمي والبحث العلمي.

لتختتم كلمتها قائلة: "أنا أقف أمام حُلْمي الذي هو حُلْمُكم، أقف فخورةً لما وصلنا إليه ولما سنخوضه من علم ومن تجارِب، وحياةٍ علميةٍ جديدة. هذا هو اليوم الذي لطالما انتظرناه منذ أن وقع اختيارُنا على جامعة قطر. واليوم، تحتفل قطرُ كُلُّها معنا. ونعدُكم أننا سنسعى جاهدين من أجل تحقيق رؤية قطر الوطنية والنهوضِ ‏بالرعاية الصحية في قطر. وقد تضمن الحفل عرض فيلم تسجيلي حول جامعة قطر وأهم إنجازاتها على مدار عام كامل".

ملفات ذات صلة
  • ممثلة الخريجات
  • عريفة الحفل
  • ضيف الشرف
  • فرحة ام
  • صورة عامة للخريحات
  • لقطة اخرى
  • كلية الطب
  • كلية الصيدلة
  • ضيف الحفل د محمد الخال
  • صورة عامة للخريحات