In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

(التعلم القائم على الخدمة المجتمعية) مُقرّر أكاديمي جديد بجامعة قطر | Qatar University

(التعلم القائم على الخدمة المجتمعية) مُقرّر أكاديمي جديد بجامعة قطر

2022-06-08
new-course-for-fifa.jpg

يُحفّز تطوع الطلبة في فعاليات كأس العالم – فيفا قطر 2022

- د. عمر الأنصاري، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية:

"مقرر التعلم القائم على الخدمة المجتمعية يُلبي احتياجات المجتمع وتطلعاته في ظل استعداد دولة قطر لاستضافة الحدث الرياضي الأكبر"

- د. إبراهيم الكعبي، عميد الدراسات العامة بجامعة قطر:

"المقرر يتيح للطلبة اكتساب خبرات عملية في شتى مجالات العمل التطوعي ويُطوّر ميولهم تجاه الخدمة العامة والمشاركة المجتمعية"

في إطار جُهوده الرامية إلى تحقيق رؤية جامعة قطر وإيمانا بأهمية ربط الطالب بمجتمعه؛ أعلن برنامج متطلبات الجامعة بعمادة الدراسات العامة في جامعة قطر عن طرح مقرر "التعلم القائم على الخدمة المجتمعية" (UNIV 220) بدءًا من فصل خريف 2022 ضمن مجموعة العلوم الاجتماعية والسلوكية لمتطلبات الجامعة. ويُعتبر هذا المقرر إرثا ثقافيا لكأس العالم، حيث سينخرط الطلبة في فصل خريف 2022 في أنشطة تطوع عديدة مُثيرة للتحدي في مختلف فعاليات كأس العالم (فيفا 2022) وغيرها، بهدف إبراز هوية قطر المميزة في هذا الحدث التاريخي، مما يُكسبهم مهارات من شأنها إثراء قدرتهم على احترام والتفاعل مع الآخرين من مجتمعات وثقافات مختلفة.

ويسعى هذا المقرر إلى تطوير ميول الطلبة تجاه الخدمة والمشاركة المجتمعية عن طريق الانخراط في تجارب تطوع مثيرة في عديد من المجالات، منها: (الرياضية، والصحية، والبيئية، والاجتماعية، والإنسانية) التي يبرز فيها الطلبة سلوكهم الإنساني المتحضر؛ ليساهموا بفاعلية في النهوض بمجتمعهم وتلبية احتياجاته وتطلعاته، علاوة على تقييمهم لتجربة التعلم القائم على الخدمة المجتمعية من خلال الكتابات الأكاديمية التأملية، التي تعكس مدى تأثير المشاركة المجتمعية على ذاتهم، والآخرين والمجتمع من حولهم.

يذكر أن التعلم القائم على الخدمة المجتمعية هو شكل من أشكال التعلّم التجريبي الذي يدمج الدراسة الأكاديمية مع أنشطة خدمة المجتمع التفاعلية الهادفة والمقرونة بالتفكير التأملي المنظم من جانب الطالب. ويُعدّ هذا النهج تجربة تعليمية مثمرة لإشراك الطلبة في العديد من الفعاليات المجتمعية المقبلة على دولة قطر ولاسيما كأس العالم 2022، حيث يُتيح المقرر للطلبة الانخراط فيما لا يقل عن 40 ساعة خدمة مجتمعية ميدانية خارج الحرم الجامعي بالشراكة والتعاون مع مختلف الهيئات والمؤسسات بالدولة بُغية توعية الطلبة باحتياجات المجتمع ومن ثم إكسابهم الشعور بالمسؤولية المدنية وتطوير مهاراتهم الاجتماعية والشخصية لإحداث تغيير إيجابي في المجتمع القطري.

وفي تصريح له بهذه المناسبة، أكّد الدكتور عمر الأنصاري، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية في جامعة قطر، على الدور المتوقع من المقرر في إعداد الطلبة وتسليحهم بالمهارات والقدرات والكفايات التي تلبي احتياجات المجتمع وتطلعاته، لاسيما في هذه الفترة التي تستعى فيها دولة قطر لاستضافة الحدث الرياضي الأكبر في العالم. وأشار إلى أن مثل هذا المقرر ينضم إلى مقررات النُخبة التي يطرحها البرنامج والتي تهدف في جوهرها إلى بناء مواطن قادر على التعامل بجداره مع متطلبات عصره وتحدياته، وسعياً لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للجامعة بما يعزز من استمرار دورها الفاعل نحو التميز والارتقاء بمكانتها بين مصاف الجامعات المرموقة.

من جانبه، صرّح الأستاذ الدكتور إبراهيم الكعبي، عميد الدراسات العامة في جامعة قطر وقال: إن مقرر "التعلم القائم على الخدمة المجتمعية" يُتيح للطلبة اكتساب خبرات عملية في شتى مجالات العمل التطوعي وتطوير ميولهم تجاه الخدمة العامة والمشاركة المجتمعية".

وأضاف: "إن الانخراط في مثل هذا النهج يُكسب الطلبة العديد من المهارات، مثل: مهارات حل المشكلات، والتواصل، والقيادة، والمواطنة المسؤولة، بل ويُسهّل لهم تطبيق هذه المهارات في المواقف الحياتية التي يمُرّون بها خلال انخراطهم في أنشطة التطوع والخدمة المجتمعية". وأشار إلى أن ذلك من شأنه المساهمة بفاعلية في تحقيق غاية "التميز في المشاركة المجتمعية" والتي تمثل إحدى أهم الغايات الاستراتيجية الرئيسة لجامعة قطر.

وصرّحت الأستاذة الدكتورة / رنا صبح، مُدير برنامج متطلبات الجامعة، سابقًا، وعميد كلية الإدارة والاقتصاد حاليًا بأن هذا المقرر يُمثل إضافة كبيرة للبرنامج ويحقق الأهداف الاستراتيجية للبرنامج والجامعة. وأشارت إلى أن "التعلم القائم على الخدمة المجتمعية" يُمثّل إحدى الممارسات العالمية عالية التأثير في مجال التعليم الجامعي العام وفق رابطة الكليات والجامعات الأمريكية. كما يساهم في تحقيق مُتطلبات تنفيذ محور "التعليم التجريبي" الذي هو أحد أهم محاور التميز في التعليم في جامعة قطر، والذي يُركّز على استقلالية الطالب ويدفعه نحو الارتباط بالقيم المجتمعية والإنسانية والتكيّف مع العالم من حوله وحل المشكلات التي تُواجه مجتمعه.

وأضافت بأن الطلبة سيتعرفون من خلال هذا المقرر على المفاهيم والسمات الأساسية للخدمة المجتمعية، وفوائدها والتحديات المرتبطة بها. ذلك أن المقرر يُزوِّد الطلبة بالمعارف والمهارات اللازمة للاستجابة لاحتياجات المجتمع المُلحّة، ويزيد من رغبتهم في الانخراط في العمل المجتمعي. وهنا تبرز إمكانية تطبيق ما تعلمه الطالب داخل الفصل الدراسي على المجتمع من حوله لتفتح المجال أمام الطالب حول آفاق جديدة للخروج بنتائج مختلفة يستلهمها من الخبرة العملية التي يُمارسها، بالإضافة إلى مشاركته الخدمة المجتمعية مع متطوعين من ثقافات وجنسيات وبيئات مختلفة من حول العالم، مما يؤدي إلى تنمية وعي الطالب وصقل شخصيته وتزويده بالمهارات والمعارف المطلوبة التي ما كانت لتتم دون خروج الطالب للمجتمع لتطبيق ما تم تعلمه داخل الفصل الدراسي.