In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

مركز جامعة قطر للعلماء الشباب عضوا في الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين | Qatar University

مركز جامعة قطر للعلماء الشباب عضوا في الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين

2020-12-22 00:00:00.0
اهتمام بالاختراعات

أصبح مركز جامعة قطر للعلماء الشباب عضوا في الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين IFIA، الذي أسس عام 1968 بالمملكة المتحدة ويضم أكثر من 175 عضوًا من 100 دولة وإقليم كالدنمارك وفنلندا وألمانيا وبريطانيا والنرويج وسويسرا وكوريا الجنوبية وغيرهم من الدول.

يعد الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين المنصة العالمية للاختراع والابتكار وجمعيات الاختراع. وتهدف هذه المنظمة غير الربحية إلى نشر ثقافة الاختراع والابتكار، ودعم المخترعين، ونقل التكنولوجيا، والتعاون مع المنظمات ذات الصلة. منذ إنشائه، كافح الاتحاد لتوعية الجمهور بأهمية المخترعين في المجتمع وحماية حقوقهم. إلى جانب ذلك، يقيم الاتحاد معارض اختراع دولية وندوات علمية وورش عمل بالتعاون مع منظمات دولية أخرى لإتاحة الفرصة لأعضائه لعرض ابتكاراتهم والاستفادة من ثروتها المعرفية وتبادل وجهات النظر فيما يتعلق بتعزيز روح الإبداع وريادة الأعمال. علاوة على ذلك، الترويج للأحدث إنجازات أعضائها يسمح بتوسيع العلاقات وقاعدة المعارف اللازمة لاستكشاف إمكانية التسويق التجاري مع مختلف الجهات.

وستمكن هذه العضوية مركز العلماء الشباب بجامعة قطر من المشاركة بشكل فعال وتبادل المعرفة والخبرات في المؤتمرات والمعارض والاحداث التي تجمع بجامعات ومؤسسات ومنظمات عريقة من جميع انحاء العالم، كأسبوع الإبداع والابتكار العالمي، ويوم الملكية الفكرية، واليوم العالمي للمخترعين. وزيادة التواصل والاعتراف والتفاعل الدولي مع شبكة IFIA الواسعة. وتوفير الفرصة للمشاركة في عمليات الابتكار وصنع السياسات. كما ستمكن العضوية باحثي وطلاب المركز من مشاركة الأفكار والاكتشافات المبتكرة وقصص نجاحم مع العالم، وتوفير خدمات استشارية بشأن حماية الملكية الفكرية وبرامج مساعدة المخترعين، والمساهمة في تسويق الاختراعات ونشرها في مجلات المنظمة العلمية. كما سيكون لهم أهلية التقديم لفرص تمويل المخترعين في مختلف المجالات بما في ذلك الطاقة والبيئة والصحة للمساهمة في تطوير عالم أفضل.

ولقد حرصت مديرة مركز العلماء الشباب بجامعة قطر، الدكتورة نورة ال ثاني، على حصول المركز على العضوية في الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين لما تعود عليه بالنفع للشباب والمجتمع القطري، وسعيا لتحقيق رؤية قطر 2030 التي تقع مسؤوليتها على عاتق جميع الافراد والمؤسسات، خاصة تلك التي تهتم بالشباب واليافعين. وقالت الدكتورة في هذه المناسبة "نحن سعداء بقبولنا للانضمام للاتحاد بعد أن خضنا مراحل عدة للتقدم للعضوية، وأن هذه العضوية ستتيح لينا ميادين عدة للتطور والارتقاء وتكوين العلاقات مع جهات عالمية". وأضافت "سيتمكن مخترعينا الشباب من الاستفادة من المنصة العالمية والبرامج المتنوعة التي يوفرها الاتحاد لعرض أفكارهم وتطويرها وزيادة خبراتهم في مجالات علمية وتكنولوجية عدة." وشكرت الدكتورة نورة البرنامج الداعم للمركز وهو برنامج راس لفان للتواصل الاجتماعي والشركاء وهم اليونسكو مكتب الدوحة واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم

وتتمثل رؤية قطر الوطنية في تحقيق اقتصاد مستدام، منتوع، وقائم على المعرفة، وذلك بهدف التصدي للتحديات من خلال النهوض بالمعرفة والتعليم. كما تنص رؤية قطر الوطنية في التنمية البشرية على تأسيس بنية تحتية ونظاماً تعليمياً يضاهي أرقى الأنظمة التعليمية في العالم، ويساهم في اعداد الطلاب القطريين كي يخوضوا التحديات العالمية. ليصبحوا أهم المبتكرين وأصحاب المبادرات في المستقبل، الامر الذي سيتيح لهم دوراً أكبر في كل قطاعات اقتصاد البلاد. ولذلك يسعى مركز جامعة قطر للعلماء الشباب إلى تركيز جهوده وموارده لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية لدولة قطر والعمل على إنشاء روابط وشراكات مع الجهات والمؤسسات التي من شأنها أن تثري من مسيرته.