In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

حقق تجمّع التخصصات الصحية أرقاماً قياسية في استقطاب الطلبة المتفوقين أكاديمياً | Qatar University

حقق تجمّع التخصصات الصحية أرقاماً قياسية في استقطاب الطلبة المتفوقين أكاديمياً

2020-09-15 00:00:00.0
د محمد دياب عميد كلية الصيدلة

يُعدّ تجمّع التخصصات الصحيّة بجامعة قطر أحد أضخم التجمّعات الصحية الأكاديمية في الدولة. يضمّ التجمّع تحت مظلة واحدة كليات الصحة الأربع الصيدلة، العلوم الصحية، الطب وطب الأسنان. يشمل هذا التجمّع طلّاب في مجالات الصحة المختلفة، بالإضافة إلى أكاديميين متخصصين، أطباء ممارسين وباحثين في شتّى مجالات الصحة. هذا العام الأكاديمي تحديداً تفوّق تجمّع التخصصات الصحية في استقطاب العدد الأكبر من الطلبة، خاصة المتفوقين منهم تعليمياً.

وتعليقا على بداية العام الأكاديمي الجديد صرح الدكتور محمد دياب عميد كليّة الصيدلة قائلاً " يتميّز هذا العام بعدد من الأشياء منها قبول أول دفعة من البنين في كليّة الصيدلة منذ تأسيسها بالإضافة إلى الاقبال الكبير من قبل الطلبة القطريين للالتحاق بالكلية، حيث شكلت نسبة القطريين المقبولين في الكلية هذا العام 50%. يعكس هذا الإقبال أهمية التخصص وجودة البرامج الأكاديمية المعتمدة عالمياً التي تقدمها الكلية والذي يحقق خطة استراتيجية قطر الوطنية في التوسع في خدمات الرعاية الصحية واستراتيجية جامعة قطر برفد سوق العمل بكوادر وطنية قادرة على خدمه البلاد".

من جانت آخر قالت الدكتورة حليمة الفارسي، مساعد عميد كلية الطب لشؤون الطلاب: "إن التحدي هذا العام كان في عدد القطريين المتقدّمين للكلية، حيث تعدّى عددهم المئة طالب وطالبة، وأنّ الغير قطريين منهم كان أغلبهم ممن نسبهم ٩٩ أو ١٠٠٪ في الثانوية العامة. هذا الإقبال على كلية الطب مشرّف إلا أن التحدّي في الاختيار كان صعباً جداً على لجان القبول".

وقد حققت كلية العلوم الصحية في قبول النسبة الأكبر من الطالبات القطريات، وذلك لتعدد التخصصات فيها وأقدميتها عن باقي الكليات. وعلى صعيد أعم فإن كل كليات التجمّع الصحي في جامعة قطر حققت هذا العام رقماً جديداً في استقطاب الطلبة المتفوقين أكاديمياً لتخصصات الصحة، وفي عدد القطريين المقبولين منهم حيث تعدّت نسبتهم ال٦٠٪ من الطلاب المنضمين للتجمّع. يُشكّل هذا الاهتمام في مجالات الصحة عند الأجيال الجديدة وعياً مستقبلياً واعداً لقطاع الصحة، مما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للصحة ٢٠١٨-٢٠٢٢. إن الشباب اليوم قادة المستقبل، وقد أثبت الوقت أنّ التفوق في مجالات الصحة حاجة دولية ماسّة محليّاً وعالمياً، خاصة ونحن نعيش في وقت الوباء العالمي كوفيد-١٩، لذا فنحن نفخر بهذا الإقبال الجيد، ونتطلّع لعودة الحياة لطبيعتها، والطلاب إلى مقاعد الدراسة في الحرم الجامعي.