الاثنين 2010/05/17
العدد 795 - الأعداد السابقة
الرجوع الى النشرة

تحت شعار إشكاليات وآفاق
قسم الشئون الدولية بالجامعة ينظم ندوة حول مفهوم الدولة العربية بين الاستمرار والتغيير

 

"الدولة العربية إشكاليات وآفاق" هو موضوع الندوة التي نظمها قسم الشئون الدولية بجامعة قطر على مدار يومين حيث تتناول الندوة في خمس جلسات كل الجوانب المتعلقة بالدولة العربية من حيث – الهوية -- الوحدة - العروبة - العولمة - الأمة - الهيمنة - السلطة - المجتمع - التقدم – الإنجاز– التاريخ – اللغة.
ويشارك في هذه الندوة عدد كبير من المفكرين العرب منهم على سبيل المثال السادة ( عزمي بشارة المفكر والناشط السياسي العربي ، عبد الوهاب بدرخان، الصحفي والكاتب العربي ، ، د. إبراهيم عرفات أستاذ العلوم السياسية بجامعتي قطر والقاهرة ، وعدد كبير من أعضاء هيئة التدريس بجامعة قطر وجامعات عربية أخرى .
وفي كلمته في افتتاح هذه الندوة أكد الدكتور قاسم شعبان عميد كلية الآداب والعلوم بجامعة قطر أن تنظيم هذه الندوة يأتي في إطار الأنشطة والفعاليات الثقافية والعملية لقسم الشئون الدولية الذي يسعى لجعل طلابه وطالباته أكثر قدرة على التعامل مع المفاهيم المختلفة وخاصة تلك المتعلقة منها بالقضايا العربية وفي مقدمتها مسألة الهوية ومفهوم الدولة والجوانب الجيوسياسية المرتبطة بتكوينها في العالم العربي ، ورحب الدكتور قاسم بالمشاركين في هذه الندوة .
وقد تحدث في الجلسة الأولى من جلسات الندوة المفكر والسياسي العربي عزمي بشارة و أدارتها الدكتورة أميرة سنبل رئيس قسم الشئون الدولية بجامعة قطر حيث تناول فيها الدكتور بشارة على مدى ساعتين موضوع "الدولة العربية والديمقراطية " فأكد أنه لاتوجد أي أيديولوجية عربية تؤسس لشرعية الدولة القطرية بمفهومها القائم على التحالف بين العلمانيين والاستبداد وهو تحالف غريب من نوعه حيث أصبحت الكثير من الأنظمة العربية تعمل على وتيرة التخويف لمواطنيها من خطر الفوضى للاستمرار في الحكم .
وحذر بشارة من استيراد الديمقراطية أو فرضها بالقوة وفي قوالب جاهزة لأن ذلك الجانب من الديمقراطية هو جانب شكلي يهتم بالقشور فقط ، وقد جربته دول عربية عديدة فكانت المجالس المنتخبة مجرد ديكور لأنها كانت ردة فعل على مواقف لحظية غير مؤسسة على وعي مجتمعي بحتمية الديمقراطية كما حصل في أوروبا على مدار قرون من الزمن إذ أن الديمقراطية الغربية لم تصنع بالثورات كما يحاول البعض أن يروج بل جاءت بشكل طبيعي تمليه ظروف التطور البشري في تلك المجتمعات وفي كل مجتمعات مماثلة .
ومن هنا فإن المبادرة إلى الإصلاح كثيرا ماتجر النظام الذي بادر إلى الإصلاح لفقدان السيطرة على الأمور كما حصل في الاتحاد السوفياتي أيام غورباتشوف .
وهو أمر فهمته الأنظمة العربية فعمدت إلى اختيار نوع آخر مع التعاطي الديمقراطي يترك الأمر كله بيد الأجهزة الأمنية وينظم من حين لآخر انتخابات هزلية فلكلورية لاتتعدى انتخابات برلمانية لايشارك الفائز فيها في صناعة القرار السياسي وهو ماجعل الجماهير تعزف عن المشاركة فيها بعد سنوات من كشفها لحقيقة اللعبة .
وقال الدكتور بشارة أنه وبحكم الإخفاق الأميركي في تثبيت نموذج ديمقراطي كذلك الذي وعدت به إدارة الرئيس بوش في العراق وأفغانستان لم يعد الكثير من المثقفين العلمانيين بالذات يثقون في تلك الوعود مما جعلهم أكثر استعدادا للتحالف مع الأنظمة الاستبدادية خوفا من الفوضى أو من الدولة الدينية الشمولية !
وهي مسألة جعلت الاستبداد يتطور في الجمهوريات العربية بشكل أكثر سوء مما هو حاصل في الملكيات ، كما أن الثقافة السياسية لم تساهم في التحول الديمقراطي بل أرجعت الشعوب إلى الوراء لتصبح العشيرة أو الطائلة هي مصدر الحماية والحصول على الحقوق وليس الدولة فالمواطنة لم يعد مصدرها الانتماء للوطن أو الهوية بل غدت هناك مفاهيم عائمة لمفهوم الدولة والهوية والانتماء تغيب لها محددات واضحة المعالم فالنظام السياسي يستطيع أن يغير الهوية بجرة قلم ! بعكس دول أخرى خلقت هوية من لاشيء فإسرائيل مثلا بفرضها اللغة العربية في الجامعات والمدارس وباعتزازها بالانتماء اليهودي وتحويلها الدولة من العلمانية تحاول تكريس هوية وطنية خاصة بها .
ولذلك يبقى من المهم تكريس الهوية العربية كمحدد أساسي للوحدة العربية دون تجاهل لحقوق غير العرب .
وقد رد الدكتور بشارة على تساؤلات ومداخلات الجمهور التي توسعت حتى شملت العديد من القضايا السياسية التي تهم المواطن العربي من المحيط إلى الخليج .
مؤكدا تحول الإصلاح إلى أداة من أدواة تفكيك المجتمع كما نشاهد في الدول العربية التي مرت بتجربة الحياة التعددية .

وتناولت الجلسة الثانية التي أدارها الدكتور محمد المسفر أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر موضوع" طبيعة وماهية الدولة العربية " وتحدث فيها د. إبراهيم عرفات أستاذ العلوم السياسية بجامعتي قطر والقاهرة ، والصحفي عبد الوهاب بدر خان في حيث تناول بدر خان الموضوع من زاوية أن الدساتير العربية كثيرا ما تم تجميد العمل بها لصالح السلطة السياسية وأجهزتها الأمنية التي تطيق سياسة استبدادية لاتمت بصلة لواقع مايتم تدريسه لطلاب العلوم السياسية من فصل للسلطات وحقوق سياسية ومدنية للمواطن تكفلها له الدساتير .
وقال إن الدولة العربية الحديثة غير واضحة المعالم لأنها تشكلت من مجموعة نماذج تخلط بين مفهوم الدولة الإسلامية القديمة بكل ماتحمله من إرث يعطي صفة الحكم المطلق للحاكم ، وبين دول غربية حديثة تحكمها نظم أخرى غريبة عن مجتمعاتنا وظروفها الاقتصادية والسياسية .
وهناك خطر آخر يهدد كيان هذه الدولة وهو التفكك فالاثنيات المتصارعة في كثير من الدول العربية والنظرة غير الموحدة أو المتساوية للمواطن داخل الدولة العربية كلها أمور يجب الانتباه إليها كما أن القضية الفلسطينية وفشل النظام العربي الرسمي في استعادة الأرض وفشل المجتمع الدولي في تطبيق القانون الدولي على المعتدي جعلت أنظمة الحكم تعتمد على الجيوش في حمايتها وتمارس نوعا من التطبيق لهذه السياسة الغابوية على مواطنيها فيظل غياب كامل لتطبيق القوانين الدولية في العديد من الأنظمة لدرجة أن أجهزة الشرطة في بعض الدول مثل مصر مثلا أصبحت لاتستطيع العمل خارج نظام الطوارئ ! ومفهوم الدولة وفق تعريفاتها السياسية والقانونية كان حاضرا في مداخلة الدكتور إبراهيم عرفات .
وفي الجلسة الثالثة تم تناول موضوع "الدولة العربية بين الاستمرار والتغيير" حيث رأ س الجلسة: د. طائف الأزهري وكان المتحدثون: د. دلال البزري أستاذة مساعدة في معهد العلوم الاجتماعية. الجامعة اللبنانية ، ود. ياسر الخلايلة أستاذ مشارك بكلية القانون، جامعة قطر د. خالد أبا الزمات، رئيس قسم العلوم الإنسانية، جامعة قطر .

وستتناول الجلسة الرابعة يوم غد موضوع "الدولة الفاشلة: نماذج عربية برؤية طلاب قسم الشؤون الدولية" ،رئيس الجلسة د. مارك فرحة أستاذ مساعد بكلية جورج تاون ، والمتحدثون: أ.آمنة العمادي (حالة مصر) ، أ.هند السليطي (حالة الجزائر) ، أ. فاطمة علي (حالة لبنان) . ليكون ختام الندوة بجلسة نقاش تحت عنوان "الدولة العربية إلى أين (حلقة نقاش)" وستدير الجلسة: د. أميرة سنبل ، المتحدثون: د. عزمي بشارة ، د. دلال البزري ، أ. عبد الوهاب بدرخان ، د. إبراهيم عرفات .
 

الحياة الجامعية: نشرة إخبارية يومية تصدر عن إدارة العلاقات الخارجية بجامعة قطر.

 

• محرر مسؤول : محمد ولد الشيخ • محررون مشاركون : مسعود عبد الهادي ، خولة مرتضوي ، عائشة الدوسري، اّمنة عبد الكريم، حنين مصطفى طوق
• ترجمة: عاطف شفيق • الصفحة الإلكترونية :تمام خدوري • التصوير: محمد شريف - علي محمد عماد الدين
• لنشر أخبار كليتكم أو قسمكم أو إدارتكم في هذه النشرة، يرجى إرسال أخباركم وفعالياتكم إلى العنوان mohamdsh@qu.edu.qa
• الأخبار والفعاليات: قبل الفعالية بيوم على الأقل
• القرارات والتعميمات: في نفس يوم صدور القرار أو التعميم
Qatar University
الأشتراكات | نشرات اخرى