الثلاثاء 2011/05/17
العدد 958 - الأعداد السابقة
الرجوع الى النشرة

حلقة نقاشية حول شبكات التواصل الاجتماعي ومجتمعات التعلم

عقدت في قاعة ابن خلدون صباح أمس الاثنين 16 مايو 2011 م حلقة نقاشية بعنوان :"شبكات التواصل الاجتماعي ومجتمعات التعلم" ، أشرفت عليها د.بدرية العماري أستاذ أصول التربية، ود. بتول خليفة أستاذ مساعد بقسم العلوم النفسية، لطلاب ( مقرر التربية ومشكلات المجتمع ومقرر علم النفس الاجتماعي ).
وقد تناولت المناقشة عدة جوانب منها التعريف بشبكات التواصل الاجتماعي والتعريف بمجتمعات التعلم والعلاقة بينهما ونتائج استمارة استطلاع رأي الطلبة حول شبكات التواصل الاجتماعي ومجتمعات التعلم وكيفية التواصل بين الناس قبل ظهور شبكات التواصل الاجتماعي قبل الانترنت وبعده.
وأشارت د.بدرية العماري:" بمناسبة ذكرى النكبة 63 أحب أن أحيي جهود الشباب العربي في كل مكان ، فهي مناسبة تحز في نفوسنا، ولها علاقة ودور كبير في حلقتنا النقاشية وأدوار الشباب ، فقلوبنا وأرواحنا وصلواتنا مع شبابنا العربي وكفاحهم في كل مكان من عالم العربي".
وقالت د.بتول أن الهدف من هذه المناقشة هو الربط بين مخرجات مقرر علم النفس الاجتماعي بمقرر التربية ومشكلات المجتمع من خلال التكامل بين المقررات.
وجهت د.بدرية ود.بتول للطلبة اسئلة عديدة للطلاب عن إمكانية إسهام شبكات التواصل الاجتماعي العالمية و بشكها الحالي في جعل المجتمعات العربية ومجتمعاتنا الخليجية خاصة مجتمعات التعلم ؟، وهل حقاً هي التي غيرت من الوضع الحالي أم أن استخدامها هو الذي ساهم في التغيير؟، وما هو الدور المؤثر الذي تلعبه شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بالنسبة لأكثر من نصف مليون مستخدم لهذه الشبكات مقارنة مع اشكال التواصل الاخرى؟، وهل عندما بدأت في الغرب كان لها نفس التوجه؟.
وكانت ردة فعل الطلاب مختلفة ومتباينة الآراء فقال بعضهم أن شبكات التواصل الاجتماعي أثرت بشكل كبير في تغيير أنظمة بعض الدول العربية، والتي ومازالت تعاني من تأثيرها كما أن تأثيرها امتد إلى بعض الدول الأخرى التي مازالت تشهد الثورات حتى يومنا هذا، والسبب في ذلك أن الشباب من خلال شبكات التواصل الاجتماعي يستطيعون التعبير عن آرائهم ومعاناتهم دون خوف أو قلق، وبكل حرية خاصة أن من خلالها يستطيع المستخدم كتابة رأيه في تعليق مستقل وبكل حرية تامة، كموقع الفيس بوك وتويتر، فعلى سبيل المثال موقع الفيس بوك هو مجرد موقع للتواصل الاجتماعي لكن بواسطة استخدام الشباب له أصبح يستخدم في كثير من الأمور منها السياسية والدينية.
قالت د.بدرية ان شبكات التواصل الاجتماعي أتاحت نوعاً ما التواصل بين أفراد الأسر لكن ليس بالشكل الذي تعودنا عليه كلقاء العائلة يوم الخميس أو الجمعة وفي المناسبات والأعياد.
لكن د.بتول تقول خلال الخمس سنوات لسنا بالصورة السابقة إطلاقاً فقد انتشرت ظاهرة البلاك بيري بين افراد الاسرة، واصبح كل فرد منشغل عن الآخر، لكن نوعاً ما و في الوقت ذاته مازال يربطهم إلى نسبة معينة كتواصل الام مع بناتها من خلاله في المنزل او خارجه.
وتضمنت الحلقة النقاشية نتائج علمية عن ظهور دراسة حديثة أن منطقة الشرق الأوسط باتت تعتمد أكثر فأكثر على التواصل عبر الشبكات الاجتماعية الرقمية، بالمقارنة مع اشكال التواصل الشخصي الأخرى، ومنها التواصل وجهاً لوجه أو عبر البريد الالكتروني أو الهاتف .
 وأشارت الدراسة التي اجرتها "يونفيرسال ماكان" وهي شركة عالمية متخصصة في مجال تقديم الاستشارات الإعلامية والتسويقية إلى أن هناك اتصال بين كل فرد في المنطقة مع حوالي 38 شخصاً عبر شبكات الإعلام الاجتماعي بشكل منتظم، وتعتبر تقارير "ويف" سلسلة من البحوث العالمية التي يتم تنظيمها سنوياً بهدف تفهم الطبيعة المعقدة والديناميكية لسلوكيات وسائل الإعلام الاجتماعي، وتقوم بتلك البحوث بتحليل الاستخدام المتنامي والمتنوع لمنصات هذا الإعلام وتوجهاته عبر العالم، ويغطي التقرير السنوي الخامس 37.600 مستخدماً نشطاً للانترنت تتراوح أعمارهم بين 16 و54 ، من 54 دولة بما فيها 10 دول من دول منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وهي الجزائر ومملكة البحرية ومصر والمملكة العربية السعودية والكويت ولبنان وسلطنة عمان وقطر وتونس ودولة الإمارات العربية المتحدة.
في عام 2000م انقسم العالم إلى قسمين بشكل طبيعي، دول تنتج المعرفة ودول تستهلك لمعرفة فيا ترى كيف كان شكل الناس قبل المعرفة وبعد المعرفة، وقال بعض الطلاب أن المعرفة غيرت الكثير عندما يحتاج الفرد التواصل مع المعلم، ففي السابق كان الطالب ينتظر مرور اليوم كاملاً لكي يقابل معلمه لكن اليوم وبواسطة  الإيميل والبلاك بيري استطاع الفرد التواصل بشكل سريع، واستطاع أيضاً الكتابة والمشاركة في المواقع الالكترونية لكن ضمن ضوابط معينة.
الحياة الجامعية: نشرة إخبارية يومية تصدر عن إدارة العلاقات الخارجية بجامعة قطر.

 

• محرر مسؤول : محمد ولد الشيخ • محررون مشاركون : مسعود عبد الهادي ، خولة مرتضوي ، عائشة الدوسري، اّمنة عبد الكريم، حنين مصطفى طوق
• ترجمة: عاطف شفيق • الصفحة الإلكترونية :تمام خدوري • التصوير: محمد شريف - علي محمد عماد الدين
• لنشر أخبار كليتكم أو قسمكم أو إدارتكم في هذه النشرة، يرجى إرسال أخباركم وفعالياتكم إلى العنوان mohamdsh@qu.edu.qa
• الأخبار والفعاليات: قبل الفعالية بيوم على الأقل
• القرارات والتعميمات: في نفس يوم صدور القرار أو التعميم
Qatar University
الأشتراكات | نشرات اخرى