In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

SEARCH BY KEYWORD

FILTER

الاستهلاك الزائد من الفلفل الحار يوميًا مرتبط مع انخفاض القدرة الذهنية والإدراكية | Qatar University

الاستهلاك الزائد من الفلفل الحار يوميًا مرتبط مع انخفاض القدرة الذهنية والإدراكية

2019-09-10

في دراسة علمية جديدة في جامعة قطر

في مقالةٍ علمية جديدة أعدَّها دكتور زومين شي، من قسم التغذية البشرية في كلية العلوم الصحية جامعة قطر وتداولتها العديد من المجلات العلمية البارزة بالإضافة إلى الصحف وقنوات الإعلام المرئية والمسموعة، وبنيت نتائجها على دراسة دامت قرابة خمسة عشر عامًا (من 1991 حتى 2006) أظهر الدكتور زومين أنَّ الاستهلاك الزائد عن 50 غرام من الفلفل الحار يوميًا مرتبط بشكلٍ مباشرٍ مع انخفاض القدرة الذهنية والإدراكية. وقد ضمت الدراسة مجموعة كبيرة من البالغين الصينيين الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا مما ساعدها على الوصول إلى نتائج واضحة تشير إلى التأثير الكبير للفلفل الحار على دماغ الإنسان وخاصة في الفئة النحيلة من المستهلكين، حيث أن تأثيرها في هذه الحالة يكون أكثر وضوحًا وقد يؤدي إلى الخرف.

تأتي أهمية هذه الدراسة لأنها الأولى من نوعها التي تسلط الضوء على التأثير السلبي للاستهلاك الزائد للفلفل الحار على صحة الإنسان، ولاسيما أن الفلفل الحار كان ولا يزال يعتبر أحد الأغذية الهامة في المحافظة على الوزن وضغط الدم، مما يحفِّز المستهلك لاتخاذ الاحتياط اللازم من حيث الحد من كمية الاستهلاك اليومي للفلفل الحار.

نُشرت هذه المقالة في مجلة النيوترانتس في مايو 2019، وانتشر ذكرها في العديد من الصحف ومنصات الأخبار العالمية كنيويورك نيوز وبي بي سي نيوز، بالإضافة على محطات التلفاز الأسترالية والماليزية والصينية وغيرها من البلدان. وقد وصل تقييم التميترك المعروف والذي يقيم أهمية أي بحث علمي ونطاق الاهتمام التي تجتذبه؛ إلى 790 حتى الآن وهي تعتبر من أعلى الدرجات في العالم. إلا أن أهمية هذا البحث تتركز بشكلٍ خاصٍ في منطقة وسط وشرق أسيا، حيث تستهلك الدول في هذه المنطقة من العالم كميَّاتٍ كبيرةٍ من الفلفل الحار، كما أنَّها من الدول التي تلحظ ازديادًا ملحوظًا في الشيخوخة والتي يمكن أن يشكل فيها مرض الخرف عبئًا ماديًا واجتماعيًا كبيرًا.