In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

SEARCH BY KEYWORD

FILTER

رابطة الطلاب للتعليم الصحي المتداخل تعقد ملتقاها السنوي الرابع | Qatar University

رابطة الطلاب للتعليم الصحي المتداخل تعقد ملتقاها السنوي الرابع

2019-02-05 00:00:00.0
The forum featured for the first time in Qatar and the Middle East, the internationally recognized healthcare team challenge

تميَّز الملتقى باحتوائه على تحدي الرعاية الصحية المعروف دوليًا الذي يقام للمرة الأولى في قطر والشرق الأوسط

أقامت رابطة الطلاب للتعليم الصحي المتداخل واحدةً من أنجح فعالياتها وأنشطتها الأكثر إبداعًا لهذا العام تحت عنوان: "الملتقى السنوي الرابع للتعليم الصحي المتداخل لطلاب التخصصات الصحية"، وشهدت الفعالية مشاركة واسعة لطلاب، أعضاء هيئة تدريس، وأخصائيين من مختلف القطاعات الصحية والمنتمين لمختلف الجامعات في قطر والتي تضمنت كليات تجمع التخصصات الصحية في جامعة قطر (الطب، الصيدلة والعلوم الصحية)، جامعة كالجاري وكلية شمال الأطلنطي وكلية طب وايل كورنيل.

استُهِلّ الحفل بكلمة ترحيبية من نائب رئيس الجامعة لعلوم الطب والصحة وعميد كلية الطب في جامعة قطر الدكتور إيغون توفت، متبوعًا بكلمة ألقتها الدكتورة آلاء العويسي مساعد عميد كلية الصيدلة لشؤون الطلبة، ورئيس لجنة التعليم الصحي المتداخل في التجمع الصحي بجامعة قطر، كما ألقت رئيسة الرابطة الطلابية للتعليم الصحي المتداخل وطالبة ماجستير الصيدلة سوسن المقداد خطابًا قصيرًا حيت فيه بالحضور وعرّفت به عن الرابطة.

شهد الملتقى مشاركة متميزة لفريق طبي متعدد التخصصات من المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان والذين تم استضافتهم كمتحدثين رئيسيين، حيث عرضوا قصتهم تحت عنوان: "عقد على التعاون المهني الصحي المتداخل- الوقاية من الجلطات الوريدية: نجاح وتحديات في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان". وقد مكّنت مشاركة هذه التجربة الطلاب من إدراك أن هذا النجاح ما كان يمكن له أن يتحقق لولا إخلاص الفريق الطبي واجتهادهم الدائم وتعاونهم معًا مما أسفر عن شحذ همم الطلاب ودفعهم للعمل بجد والتعاون فيما بينهم لينجحوا في بناء مستقبل مهني متميز. تكوّن الفريق الطبي لمركز علاج وأبحاث السرطان المضاف من د. شيرين العزازي، مساعد مدير الصيدلة-الخدمات السريرية، د. شهاب فريد، استشاري أمراض الدم، السيد نائل الطراونة، مساعد المدير التنفيذي لإدارة الجودة وسلامة المرضى، السيد زيد أبو عيسى، مدير التمريض لقسم المرضى الداخليين، السيد جون بوكوك، رئيس قسم المعلوماتية.

من جهته، قال الدكتور إيغون توفت نائب رئيس الجامعة لعلوم الطب والصحة وعميد كلية الطب في جامعة قطر: "إننا كتجمع للتخصصات الصحية في جامعة قطر فخورون لكوننا جزءًا من ملتقى التعليم الصحي المتداخل. إن من شأن هذه الفعاليات إعداد طلبتنا لمواجهة التحديات التي سيواجهونها حتمًا في مستقبلهم المهني. لقد أنشئ نظام التعليم الصحي المتداخل لتطوير وتسهيل التفاعل بين طلاب التخصصات الصحية المنتمين لمؤسسات تعليمية مختلفة. كما أنه يشكل قاعدة للتعاون الرائد عالميًا في مجال تدريب طلاب التخصصات الصحية لإكسابهم مهارات العمل التعاوني ضمن نطاق الفريق الطبي عن طريق التركيز على التعلم التفاعلي".

وفي تعليقها على الفعالية، قالت الدكتورة آلاء العويسي مساعد عميد كلية الصيدلة لشؤون الطلبة، ورئيس لجنة التعليم الصحي المتداخل في التجمع الصحي بجامعة قطر: "شكَّل تحدي الرعاية الصحية إضافة مميزة لملتقى هذا العام. فقد أدهشتني الجودة العالية ومدى الإبداع في عرض طلبتنا للخطط العلاجية بالرغم من كونها المرة الأولى لإقامة مثل هذه التحديات في قطر والشرق الأوسط. إننا فخورون في هذا الإنجاز العظيم. أهنئ جميع الفرق المشاركة على جهودهم العظيمة وأتقدم بجزيل الشكر لمشرفيهم على دعهم وتوجهيهم الذي لا يقدر بثمن. إنني سعيدة برؤية مدى تطور هذا الملتقي على مدار السنوات الأربع الماضية. لقد كان حماس الطلبة وإبداعهم على مدار اليوم مذهلاً، إنني متفائلة جدًا بمستقبل الرعاية الصحية في قطر."

ومن جانبها، قالت رئيسة الرابطة الطلابية للتعليم الصحي المتداخل وطالبة ماجستير الصيدلة سوسن المقداد: "يعمل هذا الملتقى السنوي على تحفيز طلبة التخصصات الصحية وتشجيعهم من مرحلة مبكرة على التفكير بمهنهم المستقبلية والتي سيعملون من خلالها جنباً إلى جنب مع مختصي الرعاية الصحية الآخرين. لذلك، إن هذا الملتقى يساعد الطلبة على تكوين تصور أفضل للدور الذي يختص به كل عضو من الفريق الطبي، بالإضافة إلى الأدوار المتداخلة بينهم، كما أنه يوضح لهم أهمية الاحترام المتبادل والتواصل الفعال في تقديم خدمات أفضل للمرضى وتحسين صحتهم. أتقدم بجزيل الشكر لجميع رعاة هذا الملتقى ولأعضاء الرابطة الطلابية للتعليم الصحي المتداخل والمتطوعين على جهودهم الجبارة في إنجاح هذا الحدث".

سعت الفعالية إلى إشراك الطلبة بأنشطة ومسابقات متنوعة بهدف تعزيز المعرفة وتنمية روح التعاون والتواصل الفعال بين أفراد التخصصات المختلفة. وتضمن برنامج الفعالية خمسة عروض تقديمية شفوية بالإضافة إلى عرض ستة وأربعين ملصق تنوعت موضوعاتها ما بين مشاريع بحثية، تجارب متعلقة بالتعليم الصحي المتداخل، والتعريف عن التخصصات الطبية المختلفة.

وقد شارك في تحكيم العروض الشفوية والملصقات البحثية؛ فريقٌ متعدد التخصصات يمثِّل كل واحد منهم إحدى المؤسسات التعليمية المشاركة، وشملت اللجنة على كل من: د. فادي الخطيب-العميد المساعد للشؤون الأكاديمية في كلية الصيدلة، د. سهاد ناصف-الأستاذ المساعد في العلوم السلوكية في كلية الطب، ود. ليلي أوهارا-الأستاذ المشارك في قسم الصحة العامة-كلية العلوم الصحية ممثلين لجامعة قطر، بالإضافة إلى د.جيسي جونسون-الأستاذ المساعد ومنسق الدراسات العليا في جامعة كالجاري في قطر، والسيد نورمان ونج-مدرس في برنامج فني الصيدلة-كلية شمال الأطلنطي في قطر.

تميّز الملتقى باحتوائه على تحدي الرعاية الصحية المعروف دوليًا والذي يقام للمرة الأول في قطر والشرق الأوسط، ويتيح هذا التحدي لطلاب التخصصات الصحية فرصة العمل معًا بشكل تعاوني خارج إطار المحاضرات الأكاديمية، حيث يتم تشكيل فرق متعددة التخصصات يمثل كل عضو منها مهنة صحية مختلفة. وبعد تشكيل الفرق، يطلب من أعضاء كل فريق أن يعملوا معًا على مدار أسبوعين للوصول إلى خطة علاجية مثلى لحالات مرضية معقدة يتم توزيعها عليهم. تنافس في التحدي خمسة فرق قام كل منهم بعرض خطته العلاجية التي عمل عليها. تم تحكيم الفرق بناءًا على كفاءتهم في تحقيق معايير التعليم الصحي المتداخل والتي تشمل: التعاون، التواصل الفعال بين أصحاب التخصصات الصحية المختلفة، إبقاء المريض مركزًا للاهتمام، العمل الجماعي، وتمييز الأدوار التي يمكن لكل عضو المساهمة فيها. شارك في تحكيم هذه المسابقة فريق من مختصي الرعاية الصحية المتمرسين وهم: د. نورة المطوع-رئيسة قسم التدريب السريري واستشارية طب الأسرة في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، السيد أمجد أنيثاتيل- أخصائي العلاج الطبيعي في مركز قطر لإعادة التأهيل التابع لمؤسسة حمد الطبية، د. ماغي الحاج- رئيسة قسم الصيدلة السريرية والممارسة وأستاذة مشاركة في كلية الصيدلة بجامعة قطر، د. مجاهد شريم- أستاذ مساعد في قسم الصحة العامة في كلية العلوم الصحية بجامعة قطر، د. شارون أدامسون-مدربة تمريض في جامعة كالجاري في قطر، د. تانيا كين-أستاذة في العلوم السلوكية بكلية الطب في جامعة قطر .

اختتمت الفعالية بإعلان الفائزين في مسابقة أفضل عرض شفوي وأفضل ملصق وتوزيع الجوائز عليهم. كما تم تكريم الفريق الفائز في تحدي الرعاية الصحية والذي ضم كل من أماني عادل من كلية شمال الأطلنطي، أسماء أغيوني من كلية العلوم الصحية في جامعة قطر ممثلة عن مهنة أخصائي التغذية، أيمن إبراهيم من كلية الطب بجامعة قطر، دانيا مورينو من جامعة كالجاري في قطر ممثلة عن مهنة التمريض، حسنة حسان من كلية العلوم الصحية بجامعة قطر ممثلة عن تخصص العلوم الطبية الحيوية، رنيم أبو ناهية من جامعة قطر ممثلة عن مهنة الصيدلة، والطالبة نسيبة ثاسنيم من كلية شمال أطلنطي في قطر ممثلة عن مهنة أخصائي العلاج التنفسي.

تصدر المركز الأول في مسابقة أفضل عرض شفوي الطالبة عميرة بهزاد من جامعة كالجاري بعد تقديمها لعرضٍ عنوانه: "التمريض الحديث"، وحلت في المركز الثاني طالبات كلية الصيدلة في جامعة قطر زينب عبيديني وشيماء أبو البهاء بعرض عنوانه "نكهة مختلفة للتعليم الصحي المتداخل"، تلاهم طلاب كلية شمال الأطلنطي في قطر: عايشة سلطان، فاطمة فيليوثافالابيل، ماريا ذوالفقار، نسيبة ثاسنيم، رقية ارشيد، سارة سيد، وتانية عباب والذين قدموا عرضًا عنوانه: "العلاج التنفسي: تنفس بيسر".

فازت في المركز الأول من مسابقة أفضل عرض لملصق بحثي الطالبة سارة الدالي من كلية الصيدلة في جامعة قطر ببحثٍ عنوانه: "العلاج المزدوج (ريسفيراترول وهسبيريدين) لحماية خلايا القلب من مقاومة الإنسولين الناتجة عن مادة ال ميثيل جليوكسال المرتبطة بمرض السكري من النوع الثاني". وحصلت طالبات كلية العلوم الصحية في جامعة قطر براء الزيتاوي، سارة عوني كمال، وزينب أحمد على المركز الثاني حيث عرضوا بحثًا بعنوان: "العلاقة بين زيادة نسبة الحديد وخطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني". كما تصدر المركز الأول في فئة ملصقات التعريف للمهن الصحية طالبات كلية العلوم الصحية بجامعة قطر فاطمة النعيمي وروضة القاسمي حيث قدمن ملصقًا عن علوم التغذية، تلتهم طالبات كلية الصيدلة في جامعة قطر إيمان محمد، حليمة السعدية، ليلى الشافعي، ومريم مصطفى في المركز الثاني بملصق عنوانه "لماذا نحتاج للصيادلة؟".

Related Files
  • إحدى العروض المقدمة