In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

SEARCH BY KEYWORD

FILTER

ندوة حول نتائج حرب اليمن الدائرة منذ خمس سنوات | Qatar University

ندوة حول نتائج حرب اليمن الدائرة منذ خمس سنوات

2019-09-15
المتحدثون في الندوة

نظمها مركز ابن خلدون بالتعاون مع مركز الجزيرة للدراسات وقناة الجزيرة مباشر وبركنجز الدوحة

عقدت يوم الاربعاء ندوة حوارية تحت عنوان: ماذا يجري في اليمن؟، وذلك بتنظيم من مركز ابن خلدون للعلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة قطر ، بالتعاون مع مركز الجزيرة للدراسات، وقناة الجزيرة مباشر، ومركز بروكنجز-الدوحة. وشارك فيها سياسيون وباحثون يمنيون من مختلف التوجهات السياسية، حيث ناقشت الندوة نتائج الحرب الدائرة في اليمن منذ 5 أعوام، وسلطت الضوء على ما حققه كل طرف من أطراف الصراع من أهداف، وما الخيارات التي تملكها القوى السياسية اليمنية للوصول إلى سلام بين الفرقاء تحصن دماء اليمنيين، كما حاولت الندوة استكشاف آفاق الحل السياسي للأزمة اليمنية، وفرص بقاء اليمن موحَّدًا. وبحثت أيضا الوضع في الجنوب اليمني، عقب سيطرة المجلس الانتقالي في أغسطس الماضي، على مدينة عدن، وتداعيات ذلك عسكريًّا وسياسيًّا.

سياسات التحالف

من جهته، قال ياسر اليماني، القيادي في المؤتمر الشعبي العام ان التحالف اتبع سياسات تمكين الحوثيين في الشمال اليمني وتقسيم الجنوب إلى مناطق بين شركاء التحالف، كما عمل على محاربة الرئيس هادي، وعدم تمكين مؤسسات الدولة من العمل، وذلك خلافا ما ظننا أنه جاء إلى اليمن من أجل المحافظة على وحدته وإعادة الأمن والاستقرار إليه، والقضاء على الانقلاب الحوثي، وتمكين الشرعية اليمنية بقيادة الرئيس المنتخب، عبد ربه منصور هادي، من الحكم.

ورأى اليماني أن ما أظهره التحالف شيء، وما نفَّذه على أرض الواقع شيء آخر، متهماً دول التحالف الذين وصفهم "بالاشقاء" بالتواطؤ الذي أوصل اليمن إلى ما وصل إليه.

الصراع الدائر

في المقابل قال محمد البخيتي ‎عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي، ان مشكلة خصوم الحوثيين أنهم ينتقلون من التفاصيل وليس من الكليات، ويلتفتون للنتائج دون الأسباب، لافتاً إلى أن جميع دول العالم مستقرة بالمجمل ما عدا مناطقنا الإسلامية، مؤكداً أن الصراع الدائر على البلدان الإسلامية، بما فيها اليمن، تديره القوى الكبرى خدمة لاستراتيجياتها، وتحقيقًا لمصالحها.

واعتبر البخيتي أن عودة السيادة اليمنية والاستقلال الوطني هو الهدف الرئيس لحركته، نافياً أن تكون حركة أنصار الله تابعة لإيران، مشيراً إلى إن الحركة تعد حركة تحرر وطني، تخدم اليمن، ومصالح اليمن والأمة الإسلامية، وتولي القضية الفلسطينية عناية خاصة، وإنها ليست مشروعًا طائفيًّا، او تابعة لإيران.

واتهم البُخيتي ما سماهم القوى السياسية بعدم الالتزام باتفاق السلم والشراكة الوطنية" لافتاً إلى ان وقعت على الاتفاق رغم أنه كان مجحفًا بالنسبة لها .

اطماع اقليمية

الدكتور بكيل أحمد الزنداني، رئيس قسم الشؤون الدولية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة قطر، اشار إلى أن القوى اليمنية كلها تتبع لقوى خارجية وإقليمية، مؤكداً أن اليمنيون انقلبوا على أنفسهم قبل أن ينقلب عليهم الآخرون.

ولفت الزنداني، إلى أن العلاقات الدولية تقوم على العلاقات المتبادلة ، موضحاً أن المشكلة ليست في وجود علاقات للحوثيين مع إيران، لكن المشكلة أنها علاقة تابع بمتبوع وليست علاقة تقوم على الندية.

وعن هذه الأطماع الإقليمية والدولية في اليمن، قال الزنداني، اليمن يتمتع بموقع جغرافي استراتيجي، ولديه ثروات من النفط والغاز، فضلًا عن مناخه المتنوِّع، وهو ما جعله مطمعًا للقوى الإقليمية والدولية، مؤكداً ان دول الإقليم لا يهمها سوى تحقيق مصالحها على حساب اليمن، رغم أن هذه الدول الإقليمية ذاتها ما هي إلَّا أدوات بيد النظام الدولي.

تسليم اليمن

سعيد ثابت مدير مكتب الجزيرة في اليمن، أكد أن التحالف سلم صنعاء في ٢٠١٤ لمليشيا الحوثي واليوم يريد تسليم عدن للمجلس الانتقالي، مؤكداً أن عاصفة الحزم هي خطيئة للتكفير عن خطيئة تاريخية.

واشار ثابت في مداخلته، إلى وجود مساعي من قبل القوى الدولية لإعادة تشكيل الخارطة السياسية في منطقة الشرق الأوسط بعد 100 عام من تشكيلها لأول مرة على يد سايكس-بيكو، مضيفاً: أنَّ ما يجري في اليمن غير بعيد عن هذه المساعي.

وشدد ثابت على أن الانقلاب على مخرجات الحوار الوطني كان بداية تفجُّر الأزمة اليمنية، لافتاً إلى أن الحوار الوطني شمل لأول مرة في تاريخ اليمن الحديث والمعاصر كل ألوان الطيف السياسي، وكان طريقا لخروج اليمن من أزمته الداخلية.

واتفق ثابت مع الضيوف على أن التحالف إنما هو أداة بيد القوى الدولية، وتسبب في تعقيد الوضع في اليمن، مؤكداً أن الصراع في اليمن لن يعود بالضرر على اليمن فحسب بل أيضًا على دول الخليج والإقليم بأكمله.

تغليب الحكمة

وخلصت الندوة إلى أنَّ هذا اليمن يشهد منذ 5 أعوام محاولات من القوى الإقليمية والدولية لتقسيمه واستغلال خيراته وثرواته، وأنَّ هذه المحاولات تتم بأدوات داخلية بعضها يتبع إيران والبعض يتبع التحالف.

وأكد المشاركون، على أنَّ الشعب اليمني قادر على إفشال مخططات تقسيم بلاده إذا غلب حكمته التي عُرف بها وعاد إلى مخرجات الحوار الوطني، وإذا اقتنعت أطراف الصراع في الداخل والخارج بأنَّ تقسيم اليمن وتشظيه سيعود عليها، قبل غيرها، بالقلاقل والاضطرابات .

Related Files
  • جانب من الحضور الكبير في الندوة