In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

SEARCH BY KEYWORD

FILTER

جامعة قطر تنظِّم الملتقى السنوي الخامس لطلاب الرعاية الصحية | Qatar University

جامعة قطر تنظِّم الملتقى السنوي الخامس لطلاب الرعاية الصحية

2020-03-03
جانب من الحضور

بتنظيم رابطة الطلاب للتعليم الصحي المتداخل بتجمع التخصصات الصحية

نظمت رابطة الطلاب للتعليم الصحي المتداخل بتجمع التخصصات الصحية في جامعة قطر الملتقى السنوي الخامس لطلاب الرعاية الصحية، حيث انضم إلى طلبة الرعاية الصحية من كلية العلوم الصحية، وكلية الطب وكلية الصيدلة مع أقرانهم من جامعة كالجاري في قطر، كلية شمال الأطلسي - قطر - وويل كورنيل طب - قطر في هذه التظاهرة السنوية.

تم تنظيم الملتقى لإشراك الطلبة من مختلف التخصصات الرعاية الصحية في تحدي فريق الرعاية الصحية والتعريف لمهنهم عن طريق ملصق وعروض شفهية. وحضر الحفل كُلٌّ من نائب رئيس الجامعة للعلوم الطبية والصحية وعميد كلية الطب الأستاذ الدكتور إيغون توفت وعميد كلية العلوم الصحية الدكتورة حنان عبد الرحيم، بالإضافة إلى الطلبة وأعضاء هيئة التدريس من جميع المؤسسات المشاركة في الملتقى. وأتاح هذا الملتقى فرصًا لزيادة الوعي بـالتعليم الصحي المتداخل والتعاون بين المهنيين في قطر والشرق الأوسط وفرصة للطلاب للتعلم مع بعضهم البعض خارج الفصول الدراسية.

وفي بداية الملتقى، رحَّبَ الأستاذ الدكتور إيغون توفت، نائب رئيس قسم العلوم الطبية والصحية وعميد كلية الطب بالضيوف في كلمته الافتتاحية بالمشاركين في الملتقى الذي سلط الضوء على نمو التعليم الصحي المتداخل في المنطقة، وأشار إلى العلاقة بين جامعة قطر والقطاع الصحي في البلاد. وأكَّدَ أن اكتساب خبرات التعلم المشترك سيكون له تأثيرٌ على حياة الطلاب الشخصية والمهنية، وهذه الفرصة ستلهمهم لاكتساب مهارات التواصل وتبادل المعرفة بشكل فعّال، بالإضافة إلى جعلهم قادة أكفاء قادرين على تغييرات إيجابية في القطاع الصحي في دولة قطر.

وقال توفت: "إن اكتساب خبرات التعليم المتداخل سيدوم أثرها في حياة الطلاب الشخصية والمهنية، وستلهمهم هذه الفرصة اكتساب مهارات التواصل الفعال والتبادل المعرفي إضافة إلى أنها ستجعل منهم قادة أكفاء قادرين على إحداث تغييرات إيجابية في قطاع الصحة في دولة قطر".

من جانبها، تحدثت الدكتورة آلاء العويسي مساعد عميد كلية الصيدلة لشؤون الطلبة ورئيس لجنة التعليم الصحي المتداخل في التجمع الصحي بجامعة قطر حول أهمية برنامج التعليم الصحي المتداخل. وبدورها ألفت رئيسة الرابطة الطلابية للتعليم الصحي المتداخل وطالبة ماجستير الصيدلة سوسن المقداد خطابًا قصيرًا حيت فيه بالحضور وعرّفت به عن الرابطة ونشاطاتها.

وقد سلط المتحدث الرئيسي في الملتقى، الدكتور محمد غالي أستاذ الإسلام ومركز أخلاقيات الطب الحيوي للتشريعات والأخلاق الإسلامية، المدير الأكاديمي لكلية الدراسات الإسلامية، جامعة حمد بن خليفة؛ الضوء على أخلاقيات الطب الحيوي لطلاب التخصصات الصحية وممارسو الرعاية الصحية في المستقبل.

وقد تنافست خمسة فرق ضد بعضها البعض في تحدي فريق الرعاية الصحية، وقُدِّمت خطط الرعاية المقترحة المتمحورة حول المريض والتي عملوا عليه لمدة أسبوعين تقريبًا في شكل إبداعي مبتكر. وكانت القضية حول رجل تايلندي يبلغ من العمر 57 عامًا خضع لعملية زرع كلى في تايلاند قبل شهرين وعاد إلى الدوحة من تايلاند قبل أسبوع وتم تقله إلى قسم الطوارئ في مستشفى الوكرة وتأكد من تشخيص فيروس كورونا. أعطى التحدي للطلاب الفرصة للعمل بشكلٍ تعاوني خارج مناهجهم الأكاديمية. وقد تم تقييم الفرق بناءً على قدرتهم على تلبية كفاءات التعليم الصحي المتداخل بما في ذلك التعاون والتواصل بين المهنيين والرعاية المركزة على المريض وعمل الفريق وفهم أدوار الفريق الطبي.

وفي ختام الملتقى، تم توزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة أفضل ملصق علمي وأفضل عرض شفهي بالإضافة إلى الفريق الفائز في تحدي فريق الرعاية الصحية. وكان الفائز في تحدي فريق الرعاية الصحية: طالبة الصيدلة: ريم العنانى، وطالب كلية الطب: يزن الدالي، وطالبة التمريض بجامعة كالجاري: ماريا محمد، وطالبة التغذية: نوف المنصوري، وطالبة الطب الحيوي: نورة شمس، طالبة الجهاز التنفسي: تشيلي ميراندا إبراهيم العسوي، وطالبة الصحة العامة طاهرة الشمري، وقد كان هذا الفريق تحت إشراف طالبة دكتور الصيدلة: اقرأ القريشي.

وكان الفائز في المركز الأول في العروض الشفوية، طالبات كلية الصيدلة في جامعة قطر: ليلى شافعي، حليمة سعدية، ربى سليمان ومريم مصطفى على عرضهم الشفوي: "خطوة إلى الأمام: الصيادلة يديرون عيادات منع تخثر الدم". أما الفائز بالمركز الثاني فكانوا طلبة جامعة كالجاري بقطر: جون مايكل غلودوفيزا ونكة ماري جيموتيا عن عرضهم: "أكثر من مجرد مقدم رعاية". فيما حصل على المرتبة الثالثة طالب كلية الطب بجامعة قطر: أحمد الصباغ عن عرضه بعنوان: "الالتزام بالإيثار". وكان الفائزون في أفضل ملصق هم طلاب كلية الصيدلة: مروة الشاذلي وهالة الخطيب وعلا المسالمة وصباح خباز على ملصقهم: "اختر وجهتك".

وبدورها، أثنت الدكتورة آلاء العويسي على رابطة طلاب الرعاية الصحية وهذا الملتقى الناجح، وقالت: "كان موضوع تحدي الرعاية الصحية هذا العام هو تفشي فيروس كورونا، وهي مشكلة حقيقية حالية. خلق التحدِّي فرصة للطلبة للتعاون لفترة أسبوعين من الزمن. كان الهدف هو زيادة وعي طلبة الرعاية الصحية حول الدور الحاسم الذي يلعبونه كفرق رعاية صحية لمواجهة فيروس كورونا؛ لأن محترفي الرعاية الصحية، عبر مختلف المهن، يحتاجون إلى العمل بشكلٍ تعاوني وأن يكونوا في الخطوط الأمامية لهذا التفشي للمساعدة في دعم وإدارة المرضى. لقد كان التحدي بمثابة تجربة تعليمية رائعة للطلاب المتنافسين، وقد تأثرنا بالإبداع والابتكار لأخصائي الرعاية الصحية في المستقبل لدينا في التعامل مع هذه الحالة. لقد كان المنتدى، وهو حدثٌ يقوده الطلبة، في دورته الخامسة، ناجحًا بكل المعايير وفرصة للقائمين على هذه الرابطة لتطوير مهاراتهم القيادية ليصبحوا قادة الرعاية الصحية في المستقبل".

بالإضافة لذلك، قالت الطالبة سوسن المقداد رئيس جمعية التعليم الصحي المتداخل لطلاب الرعاية الصحية في قطر وطالبة ماجستير في كلية الصيدلة: "هذه هي المرة الخامسة التي تنظم فيه الرابطة الملتقى السنوي لطلاب الرعاية الصحية. نهدف دائمًا إلى تحسين وتسهيل التعاون والتفاعل بين جميع طلاب الرعاية الصحية في قطر من أجل تلبية احتياجات الرعاية الصحية من خلال العمل بشكل تعاوني. واجهنا هذا العام تحدي فريق الرعاية الصحية الذي يهدف إلى تعزيز العمل الجماعي والتعاون، حيث يُتوقع من الطلاب العمل والتعلم وتبادل معارفهم وخبراتهم ومهاراتهم في حل حالة مصاب بفيروس كورونا. بالإضافة إلى ذلك، كان لدينا ملصقات وعروض شفهية حيث ركز الطلبة على التعريق بمهن الرعاية الصحية الخاصة بهم. سمح الدعم المستمر من جميع الجامعات والكليات في قطر لهذا الحدث أن يكون ناجحًا ومفيدًا. كذلك، أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر القائمين على هذه الرابطة الذين كانوا يعملون بجد لتنظيم هذا الحدث".

Related Files
  • كلمة الأستاذ الدكتور إيغون توفت
  • إحدى جلسات الملتقى
  • كلمة الدكتور آلاء العويسي