Marcel Winatschek's Tokyopunk


23/04/2014

شارك خلال الأسبوع الماضي ستّون طالبًا وطالبة من ست مدارس في دولة قطر في المشروع التجريبي الذي أطلقه المركز الوطني للتطوير التربوي التابع لكلية التربية تحت شعار “أكاديمية علماء المستقبل”. تهدف هذه المبادرة إلى إشراك طلبة المدارس الإعدادية في قطر في عملية التعلم وتشجيعهم على تحديد مجالات العمل المستقبليّة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضة وغيرها.

وقد قام الطلبة المشاركون من ست مدارس مستقلة بأنشطة تفاعلية مختلفة منها محاكاة جريمة والتعرف عليها واكتشاف خباياها باستخدام علوم الطلب الشرعي، وتصميم رسوم متحركة من خلال برنامج “أليس”، وإطلاق نماذج لصواريخ، و حل ألغاز ومشكلات رياضية تتحدى تفكيرهم وتدفعهم للتفكير الإبداعي والتحليل النقدي. كما حَظيَ الطلبة بفرصة المشاركة في رحلة علمية إلى مركز أكسون موبيل للأبحاث للتعرف عن كثب على عمل المركز وأجندته البحثية القيمة. وقد حظيت كلية التربية بالدعم والمساندة من شركة أكسون موبيل في هذه المبادرة.

من ناحية أخرى،  يُجسّد الأسبوع الهندسي الذي تُنظّمه كلية الهندسة في الفترة بين 23 وحتّى 28 أبريل مثالاً آخر على دعم شركائنا في القطاع الصناعي كدولفين للطاقة وقابكو وشركة أوكسيدنتال بتروليوم (أوكسي) وكفاك، ومساندتهم لطلبتنا في توفير فرص رعاية طلابية قيّمة. ويضمّ جدول الفعالية سلسلة من الأنشطة التي تستقطب طلبة الجامعة والمدراس الثانوية للتعرف على شتّى مجالات الهندسة في جامعة قطر وتشجيعهم على متابعة دراستهم في جامعة قطر.

كما سيحظى الطلبة بفرصة فريدة للالتقاء برائد الفضاء العالمي روبرت كوربين الذي سيتحدّث عن دور أكاديمية علماء المستقبل في تحديد مسار حياته وتعزيز شغفه في علوم الفضاء وتشكيل حياته المهنية كطيّار ورائد فضاء.

إنّ طلبة المدارس هم قادة المستقبل ورواد الغد وصُنّاع الحضارة، وتقع على عاتقنا –بدعم شركائنا- مسؤوليّة إنارة الطريق أمامهم وتعريفهم بمختلف المجالات والفُرص المُتاحة لتعزيز نجاحهم في حياتهم الأكاديمية والمهنيّة.

كما سيشهد هذا الأسبوع العديد من الأنشطة التي ينظمها قسم العلوم النفسية في كلية التربية لنشر الوعي بالإعاقة السمعيّة. وستستقطب الفعالية الخبراء والطلبة والباحثين وأعضاء هيئة التدريس وصُنّاع القرار لمناقشة موضوع “الرياضة من أجل ضعاف السمع”.

تُدرك جامعة قطر أهميّة توفير بيئة متكاملة لذوي الاحتياجات الخاصة تُساهم في إطلاق إمكاناتهم وتُعزز مهاراتهم وتُعدّهم للتخطيط لحياة مهنية ناجحة. وقد استفاد مؤخرًا 40 طالب وطالبة من برنامج للتأهيل المهني الذي يستقطب ذوي الاحتياجات الخاصة ويُتيح ورش عمل تدريبيّة تُكسب الفرد مهارات ومعارف هامّة تؤهّله لخوض مُعترك سوق العمل.

قد عَنيَ برنامج التأهيل المهني التابع لمركز الخدمات المهنية في جامعة قطر بالتعاون مع المركز الدولي لإعداد القادة بتوفير محتويات الورش بطريقة برايل لتحقيق الفائدة المرجوّة وتزويد الطلبة بمهارات الحياة الأساسية اللازمة للنجاح والتميّز في مختلف مجالات العمل.

ومما لا يدع مجالاً للشك، سيشهد سوق العمل القطري إقبال المزيد من الخريجين من ذوي الاحتياجات الخاصّة لإثراء مختلف مجالات سوق العمل بمهاراتهم وقدراتهم وعلومهم القيّمة كلُّ في مجال اختصاصه. وغنيٌّ عن القول أنّ اهتمام الجامعة بتنظيم ورش عمل لهم يُساهم في تعزيز جوانب شخصية كالثقة بالنفس والجرأة والاستقلاليّة.

وبما أن العام الأكاديمي يُوشك على الانتهاء، تعتزم الجامعة هذا الأسبوع تنظيم معرض جامعة قطر الثالث للدراسة في الخارج وذلك لمساعدة الطلبة المتوقّع تخرجهم على تحديد توجهاتهم واتخاذ القرار السليم فيما يخص مرحلة ما بعد التخرج. سيُتيح المعرض الذي ينظمه مكتب الابتعاث، فرصة جيدة للطلبة الراغبين باستكمال مشوارهم الأكاديمي في جامعات عالميّة للالتقاء بممثلي الجامعات والسفارات في قطر والتعرف عن كثب على فرص الدراسات العُليا المُتاحة. ويركز الحدث على تشجيع الطلبة القطريين على الاستفادة من الفرص المتاحة لاستكمال دراستهم العليا في الخارج بهدف لانضمام للهيئة التدريسية بعد ذلك. وسيُشارك أساتذة الجامعة للمرة الأولى في هذا الحدث الهام لبحث سُبل التعاون مع غيرهم من الأساتذة والمؤسسات المُشاركة.

ومن المتوقّع أن يُحقق المعرض نجاحًا باهرًا كما حقق سابقيه، ونأمل أن تساهم الفعالية في مساعدة  الطلبة والأساتذة على توضيح أفكارهم وآمالهم وتطلعاتهم المستقبليّة والعمل دون كلل على تحقيقها..