Marcel Winatschek's Tokyopunk


14/05/2014

أستهلّ لقائي بكم هذا الأسبوع بتهنئة قطريتيين مُبدعتين هما د. نورا حمد فطيس المري الأستاذ المساعد في كلية الهندسة و د. نور علي العلي المعاضيد المحاضر في كلية الهندسة وذلك في إطار تكريم مركز قطر للقيادات لهما جرّاء إطلاق برنامج القيادات الحالية والمستقبلية التابع للمركز هذا بالإضافة للفائزين الذين تمت تهنئتهم في عدد الأسبوع المنصرم.  وغنيٌّ عن القول بأن هذا التكريم يعكس كفاءة أساتذة جامعة قطر وموظفيها ومساهمتهم في دعم الكوادر الشابة والسواعد الوطنيّة لدعم خطط التنمية والتطوير المستقبلية لدولة قطر.

من ناحية أخرى، سُعدنا يوم الأحد باستضافة سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت وزير التخطيط التنموي والإحصاء وذلك في إطار برنامج الضيف التنفيذي الذي تنظمه كلية الإدارة والاقتصاد. وتُعنى الكلية شهريًا باستضافة كوكبة من القادة البارزين في مجال الأعمال والاقتصاد والمالية والصناعة وإدارة الأعمال وغيرها وذلك لاطلاع الطلبة عن كثب على مختلف القضايا المعاصرة التي تصبّ في جوهر اهتماماتهم كإدارة الأعمال والقيادة وحوكمة الشركات والمسؤولية الاجتماعية وأخلاقيات العمل وإدارة المشاريع الناجحة وذلك على سبيل المثال لا الحصر. وقد بادرت الكلية منذ عام 2010 بإطلاق برنامج الضيف التنفيذي ليكون منصة تفاعلية بين طلبة الكلية وممثلي قطاع الأعمال ووسيلة هامة لتوسيع مداركهم وآفاق تفكيرهم. وقد استفاد عدد لا حصر له من طلبة الكلية من مُخرجات هذا البرنامج القيّم منذ انطلاقته الأولى.

كما يُثلج صدورنا أن نشهد نجاح جامعة قطر في تنظيم فعاليات عالمية مرموقة كنجاحها الأخير في تنظيم المؤتمر العالمي الخامس للتسويق الإسلامي  والذي أقيم في العاصمة الماليزية كوالالمبور في الفترة ما بين 22 و 24 من شهر أبريل المُنصرم بحضور أكثر من 130 مُمثلاً من 40 دولة حول العالم. وأُشيد بدور كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قطر ودورها الريّادي في مثل هذه المنتديات الهامّة التي تُعنى بتبادل الأفكار والآراء حول قضايا معاصرة تختصّ بتطوير الأنشطة التسويقية ومبادئها في العالم الإسلامي وخارجه.

من زاوية أخرى، شكّل المؤتمر الدولي الثالث الذي نظمه قسم اللغة العربية في كلية الآداب والعلوم بعنوان “اللسانياتِ وتطويرِ تعليمِ اللغةِ العربية” ، فرصة قيّمة لتسليط الضوء على استراتيجيات تطوير تعليم اللغة العربية في مختلف المراحل الدراسية. وقد سرّنا استقطاب المؤتمر لكوكبة متميزة من الباحثين والخبراء والمتخصصين في التربية واللغة بالإضافة إلى حضور العديد من طلبة برنامج التبادل الطلاّبي خاصة طلبة جامعة بلغاريا الحديثة الراغبين بتعلم  اللغة العربية لتوسيع دائرة الفرص المهنية في المستقبل.

وعلى صعيد تحديات الاستدامة، نوقشت العديد من القضايا ذات الصلة بالتحديات والمخاطر البيئية العالمية في القرن الواحد والعشرين في إطار زيارة سعادة مبعوث الرئيس الفرنسي السيد نيكولاس هولو لجامعة قطر للحديث عن القضايا البيئية العالمية الملحة والتحديات الجسيمة التي قد تواجه النوع البشري خلال الأعوام القادمة. وقد حظي أساتذة الجامعة وطلبتها والحضور بفرصة التعرف بشكل أكبر على مختلف القضايا البيئية كتغير المُناخ ومؤتمر التغير المُناخي الواحد والعشرين والتنوع البيولوجي وحماية المسطحات المائية والحدّ من التلوث الهوائي والمائي، بالإضافة إلى الحديث عن المخاوف العالمية من تفاقم مشكلة التصحّر وإزالة الغابات الخضراء. وغنيّ عن القول أنّ المشكلات والقضايا البيئية إذا ما تفاقمت، فإنها تُلقي بظلالها على العالم أجمع وتؤثر سلبًا على حياة الإنسان بطرق قد تكون كارثية. وقد ساهم هذا اللقاء في إنارة تفكيرنا وتوسيع مداركنا فيما يتعلق بالتحديات البيئية التي من السهل أن نتناساها في خضمّ مشاغلنا اليومية.

أخيراً وليس آخراً، فقد أعلنت كلية الصيدلة في جامعة قطر عن إنجاز جديد يُضاف إلى حصيلة نجاحاتها وذلك بإطلاق برنامج ماجستير الصيدلة الإكلينيكية والممارسة الصيدلانية وإضافته إلى أجندة أولوياتها البحثية والأكاديمية التي تشهد تطورًا ملحوظًا. وسيُتيح البرنامج فرصة قيّمة أمام  الطلبة لإجراء العديد من البحوث التي تتناول الأولويات الوطنية ومبادرات الرعاية الصحية، وسُتساهم الخبرات التي سيكتسبها الطلبة في تطوير المجتمع وتعزيز خدمات الرعاية الصحية المُقدمة للأفراد.