Marcel Winatschek's Tokyopunk


30/11/2014

حفِل الأسبوع الماضي بالعديد من الفرص لإبراز القدرات القيادية لطلبة جامعة قطر منها على سبيل المثال لا الحصر، فوز طالبتين من كلية الصيدلة بالمركز الأول في عرض الملصقات البحثية ضمن فئة الرعاية الصحية المتكاملة في مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث، وفعالية القادة الشباب التي أقيمت بكلية الآداب العلوم تحت عنوان: ”آفاق تطوير وتمكين القادة الشباب في أوروبا ومنطقة الخليج”، وقد حظيت هذه الفعالية بحضور متميز لمجموعة يافعة من رواد الأعمال الصاعدين من قطر والخليج وأوروبا.

وفي سياق متصل، تشارك في الأسابيع القليلة القادمة كوكبة جديدة من رواد الأعمال من كليتي الهندسة والإدارة والاقتصاد في مسابقة ريادة الأعمال السنوية التي تهدف إلى صقل مهارات الطلبة وإبداعاتهم في مجال العمل التجاري.

ومن الفعاليات الهامة الأخرى في هذا المجال فعالية (بناء شركة أعمال خلال العطلة الأسبوعية “Startup Weekendoha”)  والتي ينظمها مركز ريادة الأعمال في جامعة قطر بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بدولة قطر، حيث تجمع الفعالية المطورين والمصممين والمسوقين ومدراء الإنتاج والراغبين ببدء أعمال تجارية، تحت سقف واحد لتبادل الأفكار وتشكيل الفرق وتصميم المنتجات وإطلاق المشاريع.

وما هذه الأنشطة إلا جزء يسير من الجهود التي تقيمها الجامعة لتمكين الطلبة ودعمهم في اكتشاف إمكاناتهم وصقل قدراتهم وإثراء تجاربهم وخبراتهم بما يجعلهم قادرين على العمل والنجاح في مسارات وبيئات عمل متنوعة وعلى تطبيق معارفهم المكتسبة بذكاء وبشكل بناء في التعامل مع القضايا المختلفة بشكل فردي أو في الأنشطة الجماعية. هذه المرونة الإبداعية والقدرة على التأقلم وتطبيق المعرفة المكتسبة في حل المشكلات تعتبر من نواتج التعلم الأساسية للمرحلة الجامعية الأولى.

 ومن الفعاليات الأخرى التي يمكن ذكرها في هذا السياق هي فعالية “قهوة مع خريج” التي توفر لطلبة الجامعة فرصة التحاور مع ضيف من خريجي الجامعة القدامى ممن أبدع وتميز في مجال عمله، حيث يستعرض الضيف تجاربه وخبراته ومن ثم يفتح مجال النقاش مع الطلبة للرد على تساؤلاتهم ومناقشتهم في القضايا التي تثير اهتمامهم وتسليط الضوء على أبرز الفرص والتحديات في مجالات العمل المختلفة. يوم الخميس الماضي تشرفت الفعالية باستضافة خريجة جامعة قطر سعادة الدكتورة الشيخة عائشة بنت فالح آل ثاني رئيس مجلس إدارة الرعاة للمؤتمر العالمي للعطاء الإسلامي بالإضافة إلى دورها القيادي ومساهماتها القيمة في العديد من المؤسسات منها المجلس الأعلى للتعليم ومؤسسة ايادي الخير نحو آسيا وغيرها.

نحن مستمرون في بذل أقصى الجهود لضمان تمكين طلبتنا شخصياً ومهنياً بما يؤهلهم للانخراط في مجتمعهم كقادة شباب وقدوة للآخرين كما فعل خريجو جامعة قطر لأجيال من قبلهم.

من جهة أخرى، بدأ الفصل الدراسي الأول يقترب من نهايته، ونتطلع إلى استقبال دفعة جديدة من الطلبة الجدد ليأخذوا أماكنهم بين زملائهم من الطلبة الحاليين في التخصصات والبرامج المختلفة بما يعطي مزيداً من الحيوية للحرم الجامعي متمنين لطلبتنا كل التوفيق والنجاح في امتحاناتهم النهائية المقبلة.

واليوم، يسرني أن ألفت حسن انتباهكم إلى فعالية خاصة تقام حالياً في الجامعة تحت عنوان “جمالية المخطوطات الإسلامية -مجموعة مقتنيات لايدن” تعرض في مكتبة الجامعة حتى 17 ديسمبر بحضور ورعاية سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث وذلك ضمن مبادرة تعاون بين جامعة قطر وبين سفارة هولندا في قطر.  وتعتبر هذه المقتنيات التاريخية الهامة دليلاً واضحاً على عمق العلاقات التاريخية بين العالمين الغربي والإسلامي.  ويهدف المعرض إلى إعطاء المجتمع القطري وخصوصاً جيل الشباب فرصة التعرف على مجموعة من المخطوطات الإسلامية ذات الدلالة التاريخية الهامة واستجلاء البعد الثقافي لهذه المخطوطات التي اقتنتها المملكة الهولندية لمئات السنين. كذلك يسهم المعرض في إثراء معرفة المجتمع بالموروث الثقافي الغني والفريد للحضارة الإسلامية اتساقاً مع جهود الجامعة للعمل على تعزيز هويتها الوطنية والإسلامية. ولا يسعني في هذا المقام إلا أن أدعو الطلبة  وعائلاتهم الكريمة وأصدقائهم  لزيارة المعرض واختبار الإنجازات الرائعة في التاريخ الإسلامي والاستفادة من هذه الفرصة لتعزيز ارتباطهم بالقيم والتراث الاسلامي.  علماً بأن المعرض سينتقل إلى كلية الآداب والعلوم في مبنى الطالبات اعتباراً من 21 ديسمبر حتى 1 يناير لإتاحة الفرصة امام الطالبات وغيرهن من نساء المجتمع للاطلاع على والاستفادة من المعرض المذكور. سُررنا بمشاركتنا السفارة الهولندية في تنظيم هذه الفعالية التعليمية والثقافية ونتطلع للمزيد من الأنشطة التعاونية المماثلة.