Marcel Winatschek's Tokyopunk


22/12/2014

الإنجازات التي حققها طلبتنا وأعضاء الهيئة التدريسية مؤخراً مبعث للفخر ويسرني في نشرة هذا الأسبوع أن أسلط الضوء على أهمها.

تحتفي الجامعة يوم الاثنين، بتميز حوالي 328 من طلبتها – 265 طالبة  و 63 طالب -  استطاعوا بكل جدارة واستحقاق وضع أسمائهم ضمن قائمة نائب رئيس الجامعة  للشؤون الأكاديمية للتميز الأكاديمي . أصدق التهاني لهذه المجموعة المتميزة من القادة الصاعدين.  لقد أظهرتم سمات أكاديمية متميزة تتسق مع رؤية ورسالة الجامعة وتضعكم على طريق سريعة نحو النجاح الشخصي والعلمي والمهني.

وعلى صعيد آخر  حصلت  الطالبة وضحة جابر المري من كلية الهندسة على جائزة المركز الأول عن ورقتها المقدمة  في المؤتمر الدولي السابع للبحوث والتطبيقات الشبيهة  ( SISAP) 2014، وهو ما يجعلها نموذجاً آخراً للالتزام والعمل الجاد الذي تسعى الجامعة لغرسه في طلباتها. وقد ترافق هذا الفوز مع فوز آخر حيث حقق أربعة من طلبة الكلية المركز الأول من بين 21 طالباً تقدموا لمسابقة طلابية (تقليل الألومنيوم للبصمة الكربونية) التي نظمتها  شركة الومنيوم قطر وشركة هايدرو بالتعاون مع مركز المواد المتقدمة في الجامعة.

وفي سياق متصل، أود أن أهنئ عدداً من طالبات كلية الصيدلة وبالتحديد الطالبة إيمان زياد ميقاتي من برنامج دكتور صيدلة، والطالبة صدف رياض من ماجستير الصيدلة، والطالبات أميمة سعيد محمود، وشيماء علي، ونوال بن إسماعيل من برنامج بكالوريوس الصيدلة بمناسبة فوزهن بمنح دراسية من شركة ابن سينا الطبية لهذا العام  مقدمة من سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني  رئيس شركة الأمل ( ش. م. ق.)، علماً بأن تلك المنح تقدم بصفة سنوية منذ سنة 2011، والجامعة تفتخر بأنها الجهة التي تتلقى تلك المنح طوال تلك الفترة من شريك وداعم رئيسي لنا منذ زمن ليس بقصير. وتؤكد تلك المنح تميز طالبات كلية الصيدلة وهن يتهيأن  للالتحاق  بمهنة الصيدلة والمساهمة في خدمة وتطوير قطاع الرعاية الصحية في الدولة.

كما يسرني أن أشيد بمشروع بحثي مبتكر لأحد اعضاء هيئة التدريس بعنوان  PLATE))  والذي حقق جائزتين  في المؤتمر الدولي الخاص باستخدام الحاسب الآلي في التعليم. إن هذا المشروع الذي تحتضنه الجامعة  سيشكل مصدراً لدعم المعلمين والطلبة في الانتقال إلى أدوار جديدة  ويسهل عملية تطوير وتقديم نماذج تعليمية قائمة على حل المشكلات  بطريقة غير مكلفة ومرنة وقابلة للتشغيل البيني.

نعتز بهذه الإنجازات ونشجع طلبة الجامعة وهيئة التدريس على الاستمرار بهذا التميز وخاصة في مجال البحث وفق الأولويات الواردة في  خريطة طريق البحث التي  تبنتها الجامعة .

فيروس نقص المناعة البشرية/ متلازمة نقص المناعة البشرية ( HIV/ AIDS ) والسرطان الجزيئي  كانا عنوانين لندوتين نظمتهما كلية الآداب والعلوم الأسبوع الماضي. فالندوة الأولى  عقدت إحياءً لليوم العالمي لمرض نقص المناعة المكتسبة ولاطلاع الطلبة وأعضاء هيئة التدريس على آخر مستجدات هذا المرض. أما الفعالية الثانية  فكانت منتدى جامعة قطر السنوي لعلوم الحياة. وباعتبارها  الجامعة الوطنية  في الدولة،  تتوفر لدى الجامعة  كل المقومات لتثبت أنها شريك رائد في إبراز قضايا عالمية هامة وجمع الخبرات لبحثها وتقديم التوصيات اللازمة  لمعالجتها.

 في الختام، أود أن أتقدم  بأمنياتي الصادقة لطلبتنا بالنجاح وهم يستعدون  للامتحانات، وأشجعهم على الاستفادة من كافة الخدمات وموارد دعم التعلم التي توفرها الجامعة  لتعزيز جهودهم نحو تحقيق النجاح الذي يصبون إليه.