Marcel Winatschek's Tokyopunk


03/03/2015

بداية، أقدم خالص الشكر لإدارة العلاقات الخارجية ومكتب البعثات والشراكات الأكاديمية والثقافية ولكل من ساهم في إنجاح قمة الجامعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا التي نظمتها الجامعة الأسبوع الماضي بالتعاون مع “مجلة التايمز للتعليم العالي”. يسعدني أننا استطعنا على مر السنوات بناء الكفاءة التي تمكننا من تنظيم فعاليات ومؤتمرات دولية مرموقة معتمدين على مواردنا الجامعية وقدراتنا الذاتية. كما وأود أن أقدم الشكر والامتنان لرعاة القمة، بنك قطر الوطني والبنك التجاري وشركة قطر للبتروكيماويات (قابكو) على دعمهم لهذه الفعالية.

يسرنا أن نكون الشريك المؤسس لقمة “مجلة التايمز للتعليم العالي” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تعتبر هذه القمة امتداداً لتقليد ليس بجديد على مؤسسات التصنيفات وهو تنظيم مؤتمرات وفعاليات في الجامعات حول العالم بهدف دفع وتيرة التعاون والتنسيق بين مؤسسات التعليم العالي فيما يخص القضايا التي لها تأثير على جودة التعليم وعلى تصنيف الجامعات.  وفي هذا الإطار نتطلع  إلى المشاركة في القمة القادمة التي ستنعقد بجامعة الإمارات في العام المقبل إن شاء الله.

ومع استعداد الجامعة لاستضافة مؤتمر ومعرض )  QS MAPLE) في شهر مايو القادم، تكون الجامعة قد نقلت خبرة استضافة مثل تلك الملتقيات والمؤتمرات رفيعة المستوى  وفق أفضل الممارسات الدولية بهدف تبادل الأفكار والآراء حول معايير التصنيف والجودة في التعليم العالي.

من ضمن الاقتراحات التي تداولها المشاركون خلال القمة استخدام معيار “وجهات الطلبة بعد التخرج” (سواء من حيث الجامعات التي يقبلون فيها للتعليم العالي أو أماكن العمل التي يلتحقون بها) كأحد معايير جودة التعليم  في أنظمة تصنيف الجامعات.  وفي هذا السياق، يطيب لي وبكل فخر واعتزاز أن أشيد بطلبتنا المبتعثين الذين أبهرتنا هممهم العالية بما حققوه ويحققونه من إنجازات.  فها هي دفعة جديدة من طلبة الماجستير والدكتوراه   تعود  إلى أرض الوطن تحمل مشاعل العلم والمعرفة بعد تحقيق نتائج مبهرة في جامعات عالمية مرموقة. أغلبية  هؤلاء الخريجين سيرجعون إلى أقسامهم وكلياتهم المختلفة في جامعة قطر للمساهمة في العملية التعليمية والحياة الفكرية،  وليصبحوا جزءاً من الكادر التعليمي الوطني المتنامي الذي يضم نخبة من المواطنين ذوي المؤهلات العليا،  والذين نتطلع لتسلمهم مناصب إدارية وأكاديمية مهمة وفق مقتضيات برنامج التقطير الذي تنتهجه الجامعة.

وفي هذا الإطار، أهنئ خريجي درجة الماجستير:

نورة راشد السهلاوي، عائشة جمال العماري ( كلية القانون) — هند ابراهيم السليطي ،  عائشة هادي الراشدي، إسراء احمد المفتاح، فاطمة على الخالدي،  نوره حمد القحطاني،  مريم محمد العجي، الريم سيف النعيمي،  فاطمة النعيمي،  عفراء مبارك القحطاني،  شيخة الكواري،  إيمان المعاضيد،  سنيد سالم المري ( كلية الآداب والعلوم)

كما وأهنئ خريجي درجة الدكتوراه:

نايف نهار الشمري ( كلية الشريعة والدراسات الإسلامية ) –  على الكبيسي ، عيسى اسماعيل المصلح،  مها عبدالله الأصمخ ( كلية الآداب والعلوم) –  عبدالله خالد العلي  ، نايف اليافعي،  نور المعاضيد،  ( كلية الهندسة) .

اجتهد هؤلاء المبتعثون وتخرجوا من أرقى الجامعات العالمية وهم خير شهادة على مستوى التميز الذي وصل إليه طلبتنا،  كما يؤكد الجهود المخلصة التي يبذلها مكتب البعثات والشراكات الأكاديمية والثقافية، في متابعة المبتعثين وتزويدهم بكافة أشكال الدعم والتوجيه لتحقيق النجاح المنشود.