Marcel Winatschek's Tokyopunk


24/03/2015

بداية يسرني أن اشيد في هذه النشرة بعدد من الإنجازات التي حققها منتسبو الجامعة من طلبة وأعضاء هيئة تدريس، وأود أن أقدم لهم التهنئة على تميزهم الذي يعكس جودة البيئة الأكاديمية والبحثية التي عملت الجامعة وما زالت تعمل على توفيرها كي تمضي قدماً نحو مزيد من الجودة والإبداع.

فقد كان لجامعة قطر نصيب الأسد من جوائز مسابقة الدورة السابعة لبرنامج خبرة الأبحاث لطلبة الجامعات، التي نظمها الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي الأسبوع الماضي، حيث تمكن طلبتنا من الفوز بالمراكز الأولى في جميع الفئات سواء مسابقة العروض التقديمية الشفهية أو عروض الملصقات، كذلك فاز طلبة جامعة قطر بالمراكز الثلاث الأولى في مسابقة الملصقات، وبالمركزين الأول والثالث في مسابقة العروض التقديمية الشفهية.

تصدر العرض التقديمي الشفهي “طريقة معالجة فعالة لإزالة البروميد من المياه المحلاة باستخدام نوى التمر المعدلة”  المركز الأول في مسابقة العرض التقديمي الشفهي  والمقدم من الطالبات سناء خان وميمونة عايش وفاطمة فهري من قسم العلوم البيولوجية والبيئية في كلية الآداب والعلوم.  بالإضافة إلى ذلك، فاز بالمركز الأول عن فئة الملصق مشروع الملصق المقدم من الطالبات تماضر جوهر، طبيعة الشفيري، اخلاص شامية، مزنة المري، وموضي العنزي من برنامج التاريخ في قسم العلوم الانسانية بكلية الآداب والعلوم والذي حمل عنوان (قطر في عيون الرحالة ” حقائق تاريخية”)، هذا إلى جانب فوز الجامعة بالمركزين الثاني والثالث ضمن الفئة نفسها. أقدم أجمل التهاني للطلبة الفائزين وكل التقدير والثناء لأعضاء هيئة التدريس الباحثين الذين أشرفوا على تلك المشاريع المميزة. لقد أشعرتمونا بالفخر والاعتزاز!

وما زال منتسبو الجامعة يثرون المنابر الأكاديمية والأدبية والعلمية في المنطقة بنتائج بحوثهم وابداعاتهم وإنجازاتهم الأكاديمية.

وما يدعو للفخر أيضاً فوز الدكتور علاء عبد المنعم ابراهيم المدرس المساعد في برنامج اللغة العربية لغير الناطقين بها في كلية العلوم والآداب بالمركز الأول عن مجموعته القصصية الجديدة بعنوان “عناد رقعة الشطرنج” في النسخة الثانية من مسابقة ” فودافون قطر” الأدبية والتي أقيمت تحت رعاية سعادة الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث ورئيس الشركة سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني.

نحن فخورون بالإنجازات المستمرة لأفراد الأسرة الجامعية والتي تعتبر بدورها إنجازات للجامعة كمؤسسة تعليمية رائدة تتبوأ مكانة مرموقة في المجال الفكري وكذلك في الشراكة المجتمعية حيث تشارك بقوة في معالجة القضايا المجتمعية ومواءمة جهودها مع الأولويات الوطنية.

وتشكل خدمة المجتمع والمسؤولية الاجتماعية جوهر قيمنا كجامعة وطنية وهو ما تجسده أنشطتنا الموجهة نحو المجتمع مثل الحملة الحالية للسلامة على الطرق بعنوان “هل تعلم؟”  ينظمها مركز قطر لدراسات السلامة المرورية في كلية الهندسة، وتستهدف سلامة المشاةوتتزامن من أسبوع السلامة المرورية الخليجي. ومن الأمثلة الأخرى برامج التواصل مع المدارس الثانوية مثل مسابقة “غازنا” التي ينظمهامركز أبحاث الغاز والتي عقدت الأسبوع الماضي يوماً مفتوحاً لتحكيم المشاريع المشاركة في المسابقة من أكثر من ٨٠ مدرسة وتم إشراك شركاء الجامعة من قطاع الصناعة في تحكيم المشاريع تعزيزاً للتعاون القائم، هذا بالإضافة إلى البرنامج التعريفي الجديد الذي أطلقته كلية الصيدلة لطالبات مدرسة أم حكيم الثانوية للبنات، وغيرها الكثير من المبادرات المشابهة لا يسعنا حصرها.