In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

SEARCH BY KEYWORD

FILTER

جامعة قطر تُكرم الفائزين في جائزة (ريادة الأعمال والابتكار والتميز) للشركات الناشئة في نسختها الثانية | Qatar University

جامعة قطر تُكرم الفائزين في جائزة (ريادة الأعمال والابتكار والتميز) للشركات الناشئة في نسختها الثانية

2024-02-21
صورة جماعية

نظم مركز الريادة والتميز المؤسسي بكلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قطر حفلًا لتكريم الفائزين في جائزة ريادة الأعمال والابتكار والتميز للشركات الناشئة في نسختها الثانية، وذلك بالتعاون مع شركة HyperThink Systems؛ وتأتي هذه الجائزة لتكريم وتشجيع المبدعين ورواد الأعمال الناشئين في قطر والمنطقة. وقد ضمّت هذه النسخة من الجائزة 173 مشترك ما بين شركات ناشئة ورواد أعمال تنافسوا في 11 فئة.

وقد شهد حفل التكريم حضور كلٍ من: الأستاذة الدكتورة رنا صبح، عميد كلية الإدارة والاقتصاد، والدكتور سعيد البنا، مدير مركز الريادة والتميز المؤسسي بكلية الإدارة والاقتصاد، والسيد أوديش شيتال، الرئيس التنفيذي لشركة HyperThink Systems، إلى جانب عدد من كبار الشخصيات من رؤساء الشركات ورواد الأعمال في قطر.

وتميزت هذه النسخة من الجائزة بمجموعة متنوعة ومتميزة من الفئات المكرمة، والتي خُصصت بهدف الاحتفاء بالإنجازات المختلفة للشركات الناشئة. وقد فاز السيد خليفة الهارون بجائزة رجل أعمال العام، في حين فازت السيدة خلود العبد الله بجائزة سيدة أعمال العام. بينما حازت شركة Bonocle على جائزة أفضل شركة ناشئة لهذا العام، وحازت شركة C Wallet Services WLL على جائزة أفضل شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا المالية. أما بالنسبة لجائزة رائد الأعمال الاجتماعي، فقد فاز بها السيد رمزان النعيمي، وفازت شركة Voltaat بجائزة أفضل شركة ناشئة في مجال تكنولوجيا التعليم. وحازت شركة At-Home-Doc على جائزة أفضل شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا الصحية. وفي مجال التجارة الإلكترونية والتوصيل؛ فازت شركة Build Hop بجائزة أفضل شركة ناشئة، بينما حصلت شركة Torba Market على جائزة أفضل شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا الخضراء (إقليميًا). وفي مجال التكنولوجيا العميقة (إقليميًا)؛ حصلت شركة Digital Petroleum على جائزة أفضل شركة ناشئة. وفازت شركة Alurays بالمركز الأول في جائزة دراسة حالة – ريادة الأعمال في قطر، وفازت شركة Genesis Technologies LLC بالمركز الثاني، وفازت شركة Adeer Solutions بالمركز الثالث.

وفي تصريح لها بهذه المناسبة، قالت أ.د رنا صبح، عميد كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قطر: "مسؤوليتنا في جامعة قطر وكلية الإدارة والاقتصاد هي المساهمة في تعزيز العقلية الريادية داخل الجامعة وفي المجتمع بشكل عام، وإننا إذ نقوم بذلك من خلال التعاون والشراكة مع القطاع الخاص والقطاع العام والمهتمين. وتأتي هذه الفعالية كجزء من جهودنا في دعم العقليات الريادية وتعزيز ثقافة الابتكار. إن هذه الجائزة ليست مخصصة فقط للطلاب الرياديين، بل هي جزء من جهودنا لخلق ثقافة ريادية وإلهام طلابنا. نعتقد أن مثل هذه الفعاليات ستلهم الطلاب وتشجعهم على تحقيق أحلامهم، وتعزز روح الابتكار والريادة بينهم".

من جانبه، قال الدكتور سعيد البنا، مدير مركز الريادة والتميز المؤسسي بكلية الإدارة والاقتصاد: "نحن في المركز ننظم هذه الفعالية بالتعاون مع شركاءنا، وقد عملنا على التحضير لها لأكثر من سنة. ونقدم مجموعة متنوعة من الجوائز في مجال الريادة، حيث تتنوع هذه الجوائز بين مختلف المجالات. إن هذه الفعالية تعتبر مبادرة مستمرة تعكس شراكتنا المستمرة مع الكلية ورؤيتنا لتعزيز ثقافة الريادة والابتكار في جامعتنا وفي المجتمع بشكل عام".

وبدوره، قال السيد أوديش شيتال، الرئيس التنفيذي لشركة HyperThink Systems: "شركتنا شركة إقليمية متخصصة في استشارات المنتجات والخدمات التكنولوجية. نحن موجودون في قطر منذ عام 2010، ولدينا مشاركة فعّالة في مجال الاستثمار في حضانة الشركات الناشئة وبناء المشاريع. نفتخر بشراكتنا مع جامعة قطر وغيرها من الشركات الكبرى في المنطقة، حيث نسعى جاهدين لتعزيز رواد الأعمال المحليين وتوفير البيئة المناسبة لنموهم. لقد أنشأنا مؤخرًا أداة إنشاء المشاريع الخاصة بنا في قطر، حيث نركز على بناء الشركات الناشئة في مجال الأعمال بين الشركات وتكنولوجيا SaaS، ونتطلع أيضًا إلى إطلاق صندوق استثماري جديد بقيمة 25 مليون دولار سيستثمر في قطر وفي المنطقة". وأضاف: "نحن مسرورون للغاية بالشراكة مع مركز الريادة والتميز المؤسسي بكلية الإدارة والاقتصاد في حفل جوائز جامعة قطر لريادة الأعمال. نأمل أن يسهم هذا البرنامج في تعزيز البيئة الريادية المحلية ونشر الوعي بأهمية الريادة والابتكار في المنطقة. نحن ملتزمون بمواصلة العمل المشترك مع الجامعة وتحقيق المزيد من النجاحات في المستقبل".

من جهته، أكد الدكتور محمد الجمال، مدير التواصل المجتمعي بمركز الريادة والتميز المؤسسي على أهمية التعاون مع المستثمرين والشكات الخاصة، وأكد على أهمية مثل هذه الفعاليات بالنسبة للاقتصاد والمجتمع القطري.

وأشار السيد حمد الهاجري، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سنونو، أن هذا اليوم جاء بمثابة نقطة تحول مهمة في مجال ريادة الأعمال في دولة قطر، مُعربًا أن هذا التكريم كان مميزًا بالنسبة له، حيث تم تكريم الشباب والشابات والمشاريع الصغيرة التي قد تكون بداياتها متواضعة، وتوقع بأن تكون بعض هذه المشاريع مصدرًا مهمًا للدخل الاقتصادي لدولة قطر في المستقبل، مشيرًا إلى أن مستقبل البلاد سيكون قائمًا على التكنولوجيا والابتكار والاقتصاد القائم على المعرفة، وهو ما تمثله المشاريع المبتكرة في مجالات متعددة، مثل التكنولوجيا والبيئة، إلى جانب الجوائز في مجال الخدمة الاجتماعية كرمز للريادة، مثل فوز السيد رمزان النعيمي.

وختم تصريحه بالتأكيد على أن الشباب في الوقت الحالي بحاجة إلى دعم متعدد الجوانب، بدءًا من التشجيع الذي قدمته جامعة قطر من خلال تنظيم مثل هذه الجوائز وتقديم الدعم من خلال مركز الريادة والتميز المؤسسي بكلية الإدارة والاقتصاد مرورًا بتوفير الفرص والاستثمار، وصولًا إلى التوسع الإقليمي الذي سيضع دولة قطر في مركز ريادي على الساحة الاقتصادية العالمية. وأشار إلى أنه عندما نتحدث عن الولايات المتحدة، فإننا نذكر شركات، مثل: جوجل وأمازون ومايكروسوفت، وعندما نتحدث عن اليابان، فإننا نفكر في شركات، مثل: سوني وباناسونيك، وأكد بأن الدول تفتخر بشركاتها الناشئة التي تطورت لتصبح شركات عملاقة، وأعرب عن ثقته في أن قطر ستسلك نفس الطريق في مجال ريادة الأعمال.

من جانبها، قالت الدكتورة خلود العبد الله:" أعبر عن فخري وامتناني لفوزي بجائزة أفضل رائدة أعمال لعام 2023. هذه الجائزة تعكس النجاحات التي حققتها في مجال الصيدلة الجينية في قطر. أنا ممتنة لكلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قطر ومركز الريادة والتميز المؤسسي على دعمهم الكبير، وأشكرهم على تقديم هذه الفرصة للاحتفال بإنجازاتنا. هذه الجائزة تعد حافزًا لي ولفريق شركتي جين دوز للمضي قدمًا في مجال التكنولوجيا الصحية وتطوير حلول مبتكرة للتحديات الصحية الحالية".

وأعرب خليفة الهارون، مؤسس شبكة (أحب قطر\ ILoveQatar) والفائز بإحدى الجوائز، عن شكره لجامعة قطر ولكلية الإدارة والاقتصاد، مؤكداً على دورهم المهم في منح الرواد الفرصة للتألق ودعم أصحاب المشاريع الناشئة. وأضاف: "أتمنى للجميع النجاح، وليس فقط الفوز بالجوائز، بل أيضاً أن نشهد توسعًا ونموًا للمواهب القطرية على المستوى العالمي. من خلال تجربتي، وجدت مركز الريادة والتميز المؤسسي يقدم فرصاً تساهم في تحسين المشاريع الناشئة، وتطويرها نحو الأفضل، ورأيت كيف أن جوائزهم تعبر عن التزامهم بتقديم الأفضل لمجتمع المبتكرين والرياديين". وفي ختام كلمته، شجّع الهارون كل شخص يحمل فكرة على تجربتها وتنفيذها، مشيراً إلى أن الخبرة المكتسبة من التجارب، حتى لو لم تكن النتيجة مثالية، ستمنحهم فرصة للنمو والتطور.

وبدورها، قالت ريما خميس الكواري، الفائزة بإحدى الجوائز:" فكرة مشروعي تتمثل في منصة للمشاريع المنزلية والصغيرة تمكِّن رواد الأعمال من إدارة مشاريعهم عبر تطبيق واحد، وهذا بفضل استخدام التكنولوجيا الذكية. الهدف هو تسهيل تجربة رواد الأعمال في إدارة مشاريعهم. اليوم، وبفضل الله، فزنا في جائزة البحث، وهذا يعتبر دافعًا كبيرًا لي ولفريقي في العمل، المكون من 12 من الأعضاء، وكذلك هو دافع لجميع رواد الأعمال الذين يسعون لحل المشاكل والتحديات في المجتمع وتقديم الحلول المناسبة. الريادة تبدأ بالاكتشاف والتفكير في المشاكل الموجودة وابتكار الحلول لها، ومن ثم بناء المشروع على أساس هذه المشكلة. أرغب في شكر الجميع على هذا الإنجاز، ونحن سعداء به".

ومن جانبها، قالت فاطمة الخاطر، مؤسسة سوق التربة للمزارعين: "أود أن أعبر عن شكري للجائزة والمنظمين على هذه الفكرة الرائعة والتقدير الذي قدموه لنا، فالشركات الناشئة في قطر دائمًا في حاجة ماسة إلى الدعم والتشجيع، ومن الرائع أن يتم تقدير جهودها. أعتقد أن هذه الجائزة تعتبر منصة مهمة للتعرف على الجهود المبذولة في قطر، سواء من قبل الشباب أو المشاريع المتنوعة".

وأضافت فاطمة: "تربة تشكر المنظمين على اختيارهم لها، حيث نسعى جاهدين للمساهمة في مجال الاستدامة والتوطين، ونقدم منتجات تعزز هذه القيم، ونشجع دائمًا على أساليب الحياة الصحية في قطر. اليوم، أشعر بفخر لرؤية هذه المشاريع الصغيرة التي تم تكريمها، وخاصة عندما تكون بعضها من تحت يد الطلبة. أشعر بالإعجاب بالكوادر الطلابية من جامعة قطر، وأرى فيها مستقبلًا باهرًا. هذا يرفع السقف بالنسبة للجميع، ويجعلنا نتطلع بتفاؤل للمستقبل. شكرًا لكم على هذه الفرصة الرائعة، ونتمنى أن نرى المزيد منها في المستقبل".